Accessibility links

أبو الغيط يؤكد على ضرورة موافقة السودان قبل نشر القوات الدولية


دعت مصر إلى مواصلة الحوار بين الدول الأعضاء في مجلس الأمن والحكومة السودانية بهدف الحصول على موافقة تلك الحكومة على نشر قوة تابعة للأمم المتحدة في إقليم دارفور.
فقد صرح وزير الخارجية المصرية أحمد أبو الغيط للصحافيين في القاهرة الجمعة بأن من الضروري أن يحصل المجتمع الدولي على رد إيجابي من السودان قبل نشر القوات الدولية، وحذر من خطورة نشرها دون الحصول على مثل ذلك الرد.
وقال إنه لا بد من توخي الحيطة والحذر خلال الفترة الحرجة المقبلة لتجنب المزيد من التصعيد أو المواجهة التي لا تؤمن عواقبها والتي قد يكون المتضرر الأول فيها هم سكان الإقليم والشعب السوداني بأكمله.
وأشار أبو الغيط إلى أن الضمان الوحيد لنجاح أي قوة لحفظ السلام يتمثل في موافقة الدولة المضيفة وأطراف النزاع على أهمية وجدوى نشرها.
هذا أعلنت فرنسا أمس أنها ستجري اتصالات مع السودان لإقناعه بالموافقة على انتشار قوة من الأمم المتحدة في إقليم دارفور.
فقد صرح المتحدث باسم وزارة الخارجية بأن الاتصالات بالسلطات السودانية ستجرى على مختلف المستويات، مشيرا إلى أن من المهم لأسباب سياسية وعملية أن يتم انتشار تلك القوة بموافقة الحكومة السودانية.
وقال المتحدث إن نشر القوة الدولية ليس موجها ضد السودان ولكن الهدف منه هو إنهاء وضع مأساوي في الإقليم.
وكان مجلس الأمن قد صوت الخميس على قرار يقضي بإرسال 17 ألفا و300 جندي أجنبي إلى دارفور ليحلوا محل قوة من الاتحاد الإفريقي تفتقر إلى التجهيز والتمويل، غير أن السودان اعتبر القرار تدخلا أجنبيا.
XS
SM
MD
LG