Accessibility links

العبيدي: القوات العراقية ستوسع نطاق عملياتها الأمنية في بغداد


قال وزير الدفاع العراقي عبد القادر العبيدي إن قوات الأمن العراقية ستوسع نطاق عملياتها الأمنية في بغداد إلى شرق العاصمة بما فيها معاقل الميليشيات الشيعية.
وجاء إعلان العبيدي في أعقاب سلسلة من التفجيرات المنسقة في تلك المناطق ليل الخميس أوقعت 64 قتيلا و286 جريحا.
وقالت الشرطة إن الهجمات بالمتفجرات التي تعرضت لها المناطق الشيعية في شرق بغداد ليل الخميس شملت انفجار عبوات مزروعة داخل شقق سكنية، وسيارات ملغومة وقذائف هاون وصواريخ.
هذا وقد وجهت وزارة الدفاع الأميركية إلى الكونغرس تقريرا أقرت فيه بانتشار العنف المذهبي في العراق واستفحال نشاط الميليشيات غير الشرعية خصوصا في بغداد إضافة إلى نشاط خلايا الموت التي تستهدف العرب السنة في العراق.
من جهته، أبدى العقيد توم فيل تفاؤلا محدودا في قدرة العراق على تجنب الانزلاق إلى حرب أهلية.
وقال فيل، وهو قائد قوة أميركية مقاتلة تشارك في عملية معا إلى الأمام الأمنية في منطقة الأعظمية في شرق بغداد إن تلك العملية الأمنية التي قررتها الحكومة العراقية وتؤدي قوى الأمن العراقية فيها دورا رئيسيا تمخضت حتى الآن عن نتائج ايجابية.
وأضاف فيل: "أن عملية معا إلى الأمام نظفت مباني من المسلحين وصادرت أسلحة. نظفت عشرات الآلاف من المباني في بغداد من المسلحين وتركت آثارا ايجابية حتى الآن."
وأشار فيل إلى أن نتائج العملية الأمنية تلك والعمليات المماثلة لها لا تظهر إلا مع مرور الوقت.
ومع ذلك، أوضح المسؤول العسكري الأميركي أن النتائج الايجابية واضحة لاسيما لجهة انخفاض نشاط التمرد، وقال إن القوات الأميركية المشاركة في العملية احتجزت العديد من الإرهابيين.
وأضاف فيل: "تمكن جنودنا من تحرير أكثر من 20 رهينة مخطوفة واحتجاز العديد من الخاطفين في الآونة الأخيرة. كما اعتقلوا ستة من أبرز 10 إرهابيين مطلوبين في الشهرين الفائتين، وهذا ما عطل عمل قيادة التنظيمات الإرهابية في العراق."
XS
SM
MD
LG