Accessibility links

logo-print

دراسة توصي بالتوعية المبكرة لآباء الأطفال المبتسرين


قالت دراسة نرويجية نشرت نتائجها في دورية طب الأطفال إن تقديم بعض العون لآباء الأطفال المبتسرين لفهم أطفالهم والتواصل معهم بشكل أفضل ربما يحدث اختلافا في سلوكهم بحلول سن الالتحاق بالمدرسة.

ويعاني الأطفال المبتسرون من معدلات أعلى في المشكلات السلوكية مثل قلة الانتباه وفرط الحركة مقارنة بالأطفال مكتملي النمو.

وقام باحثون في الدراسة الجديدة باختبار برنامج قدم المساعدة لآباء أطفال مبتسرين بدءا من لحظة الولادة.

وقالت ماريان نوردهوف التي قادت فريق البحث "عادة ما يكون الأطفال المبتسرون سريعي الغضب وأقل قدرة على التواصل من خلال نظرة العينين ويواجه آباؤهم صعوبة أكبر في فهمهم".

وأضافت قائلة إن هؤلاء الأطفال تظهر عليهم علامات الغضب بطريقة دقيقة مثل تغير اللون والحركات شديدة الهياج وزيادة معدل التنفس.

واختارت نوردهوف وزملاؤها أباء 146 طفلا مبتسرا تقل أوزانهم عن كيلوغرامين للمشاركة في البرنامج أو الالتزام بمعايير متفق عليها لرعايتهم، كما أشركت آباء 75 طفلا كامل النمو للمقارنة بين النتائج.

ووجد فريق البحث أن الأطفال في سن الخامسة الذين شارك آباؤهم في برنامج المساعدة اظهروا مشكلات سلوكية أقل مقارنة بمن لم يحصلوا على مشورة.

وقالت نوردهوف إن الدراسة تظهر أن 12 ساعة فقط من تعليم الآباء تحسن معرفتهم وثقتهم وهذا بدوره يحسن التواصل مع أطفالهم بطريقة مفيدة.

XS
SM
MD
LG