Accessibility links

logo-print

عنان يلتقي أحمدي نجاد اليوم ودعم إيراني لجهود إحلال السلام على الحدود الإسرائيلية اللبنانية


من المقرر أن يجتمع الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان مع الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد اليوم لاستكمال المباحثات التي بدأها في طهران أمس.
يذكر أن عنان التقى وزير الخارجية الإيرانية منوشهر متكي ورئيس الوفد الإيراني المفاوض في الملف النووي علي لاريجاني إضافة إلى رئيس تشخيص مصلحة النظام علي أكبر هاشمي رافسنجاني.
وقد استبق أحمدي نجاد زيارة عنان بالتأكيد على رفض بلاده تعليق أنشطة تخصيب اليورانيوم.
وقال في وقت سابق: "إن إيران لن تتنازل قيد أنملة عن حقوقها في دورة الوقود النووي كما أن مواقفها في أي مفاوضات ستتم بالحزم والقوة."
هذا وحصل عنان على دعم إيران لجهود إحلال السلام على الحدود الإسرائيلية اللبنانية، وأكد أن محادثاته بشأن الملف النووي الإيراني بناءة. وإثر لقائه مع عنان، قال متكي إن إيران دعمت التوافق اللبناني حول القرار 1701 الذي تبناه مجلس الأمن الدولي وسمح بوقف القتال، ويمكن للأمم المتحدة تعزيز إحلال السلام على الحدود الإسرائيلية اللبنانية.
إلا أن متكي حذر من أن أي محاولة لتغيير مهمة القوة الموقتة المعززة للأمم المتحدة في جنوب لبنان سيؤدي إلى توتر.
من جهة أخرى، لا تزال ردود الفعل تتوالى في سوريا حول زيارة الأمين العام للأمم المتحدة.
في هذا الإطار، وصف وزير الإعلام السوري محسن بلال الزيارة بأنها كانت مثمرة.
وأوضح بلال إن سوريا أبلغت عنان بأن تصرفات إسرائيل تشكل جذور الأزمة في المنطقة.
مراسل "العالم الآن" في دمشق عمار مصارع والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG