Accessibility links

السودان يطلب من قوات الاتحاد الإفريقي في دارفور مغادرة الإقليم نهاية الشهر


طلب السودان من قوات الاتحاد الإفريقي في دارفور مغادرة الإقليم مع نهاية الشهر الحالي.

وقال جمال إبراهيم المتحدث باسم الخارجية السودانية إنه إذا لم تتمكن القوات الإفريقية من القيام بمهامها كما يجب فعليها المغادرة وأضاف أن الاتحاد الإفريقي لا يملك الحق في نقل مهامه إلى الأمم المتحدة أو أي جهة أخرى وأن للحكومة وحدها الحق في ذلك.

إلا أن الاتحاد الإفريقي أعلن أنه لم يتلق أي طلب رسمي من الحكومة ورفض نورالدين المازني المتحدث باسم الاتحاد الإفريقي في السودان التعليق على طلب الخرطوم.
من ناحية أخرى، شددت المفوضية الأوروبية على أهمية وجود قوات لحفظ السلام في دارفور.
وقال مفوض الشؤون الإنسانية إن تلك القوات تشجع المواطنين على العودة إلى قراهم واستئناف حياتهم الطبيعية.

هذا وقد نفى السودان الصفة العدائية عن دعوته الاتحاد الإفريقي لسحب قواته من دارفور.
وقال جمال إبراهيم المتحدث بإسم وزارة الخارجية، إن موقف الحكومة هو مجرد رد فعل على قرار اتخذه الاتحاد الإفريقي سابقا.
وأضاف:
"لقد طلبنا من الاتحاد الإفريقي سحب قواته من دارفور، لكن القرار ليس قرارا سوداني، فهناك قرار صدر من قبل يشير إلى أن الاتحاد الإفريقي لا يستطيع إكمال مهمته في دارفور بحلول الـ30 من الشهر الجاري، ونحن نطلب منهم التصرف وفقا لذلك، والانسحاب إذا أخفقوا في تنفيذ مهمتهم".

وأضاف المتحدث:
"نعتقد أنه لا يجوز للاتحاد الإفريقي أن يوكل المهمة المنوطة به لطرف آخر، حتى ولو كان الأمم المتحدة أو دولة مجاورة أو دولة عظمى، إن هذه المهمة تقع على عاتق الحكومة السودانية وتندرج ضمن حقوقها، لأننا من دعا الاتحاد الإفريقي إلى جنوب السودان".

وشدد إبراهيم على أن الحكومة وحدها ستتولى مهمة حفظ السلام في دارفور بإرسال قواتها إلى هناك.
XS
SM
MD
LG