Accessibility links

logo-print

وزير الداخلية الأردنية يكشف عن هوية مرتكب الاعتداء على السياح الأجانب وسط عمان


كشف وزير الداخلية الأردنية عيد الفايز الإثنين عن هوية منفذ الاعتداء على السياح الأجانب وسط عمان وقال إنه يدعى نبيل أحمد وهو في الثلاثينات من العمر أردني الجنسية من سكان مدينة الزرقاء.

ويذكر أن الحادث أدى إلى مقتل سائح بريطاني وإصابة خمسة آخرين إضافة إلى دليل سياحي أردني.

وأضاف أن التحقيق لا زال جاريا مع مرتكب الحادث الموجود الآن في أيدي لجان التحقيق حيث لم تظهر حتى الآن نتائج التحقيق.

وحول ظروف وملابسات الحادث، أوضح الفايز أن المجرم أخرج مسدسه وأطلق على السياح من الخلف لأنهم كانوا يصعدون الدرج ثم تابع إطلاق النار عليهم.
وتابع أنه لغاية الآن لا توجد أي مؤشرات إلى وجود شخص آخر معه.

وحول الإجراءات الأمنية المتخذة في المدرج الروماني حيث وقع الاعتداء، قال الفايز إن الإجراءات الامنية كانت موجودة.

وتساءل: "لكن كيف يمكن لكل أجهزة الأمن العام والمخابرات والجيش أن تمنع شخصا جبانا يضع مسدسا في جيبه من القيام باعتداء من هذا النوع ؟"

وأكد الوزير الأردني أن الذي حدث هذا الصباح عمل إجرامي جبان غادر بكل المعايير وهو عمل إرهابي خارج عن الثقافة الأردنية والثقافة العربية وخارج عن ثقافتنا الإسلامية وبعيد كل البعد عن معتقداتنا.

وأشار إلى أن قانون منع الإرهاب الذي أقر مؤخرا من قبل مجلس النواب أتى ليحمي المجتمع والمواطنين من هكذا مجرم حتى نستطيع أن نمنع الجريمة قبل أن تقع.

وفيما إذا كان لدى الأردن النية لزيادة الإجراءات الأمنية بعد هذا الاعتداء، قال الفايز:
"لن نتخذ أي إجراءات إضافية الأردن واع سواء كان في عمان أو على الحدود والمنافذ ونحن مسيطرون على الوضع الأمني".
وتابع "أطمئن السياح وأي مواطن يأتي لهذا البلد".

ومن جانبه، أكد المتحدث باسم الحكومة الأردنية أن هذا الحادث الذي استهدف المصالح الأردنية لن يثني الأردن عن جهوده في مكافحة الإرهاب، مؤكدا سلامة الإجراءات الأمنية في الأردن ويقظة الأجهزة الأمنية.
XS
SM
MD
LG