Accessibility links

إسرائيل وحزب الله يقبلان وساطة عنان للإفراج عن الجنديين الإسرائيليين


قال الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان الإثنين إن لبنان وإسرائيل قبلا عرضه الوساطة لإطلاق سراح الجنديين الإسرائيليين اللذين أسرهما حزب الله في يوليو/ تموز الماضي وأضاف أنه سيعين شخصا للعمل سرا مع الجانبين وقال إنه لن يكشف عن هويته.

وأشار عنان في مؤتمر صحفي عقده في جده إلى أنه أصر على عدم تدخل طرف ثالث في موضوع الوساطة بين إسرائيل وحزب الله، مؤكدا أنه سينسحب من التوسط في حال تدخل آخرون.

غير أن صحيفة يديعوت أحرونوت نقلت عن مصادر إسرائيلية قولها إن إسرائيل لم توافق على وساطة الأمين العام للأمم المتحدة للإفراج عن الجنديين اللذيْن اختطفهما حزب الله .
ومع إعلان الأمين العام للأمم المتحدة أنه سيكلف مبعوثاُ عنه للتفاوض بشأن تبادل الأسرى بين إسرائيل وحزب الله، أبدى الحزب تحفظه تجاه الإعلان عن أي خطوات في هذا السياق.
جدير بالذكر أن حزب الله كان قد اختطف الجنديين في يوليو/ تموز الماضي وقال إنه لن يفرج عنهما إلا في إطار تبادل مع الأسرى اللبنانيين المعتقلين في إسرائيل.

وقد قال القس الأميركي، جيسي جاكسون إن قضية الجنديين اللذين يحتجزهما حزب الله قد تدخل في طريق مسدود، وأضاف في تصريحات لـ"العالم الآن": "ترفض إسرائيل الاستمرار قبل أن تحصل على أدلة تؤكد أن الجنديين على قيد الحياة، ويرفض حزب الله تقديم أي أدلة قبل معالجة عدد من القضايا ومن بينها الحصار والاحتلال وخرائط الألغام"
وعن حالة الجنديين قال القس جاكسون: " لقد أكدت كل الأطراف المعنية التي أجريت محادثات معها أن الجنديين على قيد الحياة، لكنهم رفضوا إظهار أي أدلة قبل الحصول على ضمان لتلبية مطالبهم". وأكد على ضرورة كسر الجمود الحالي:
" إنني على يقين أنه إذا حصلت إسرائيل على دليل مادي فسيخلق ذلك ردود أفعال إيجابية من الطرفين يفتح المجال أمام السلام ويبعد مخاطر جولة جديدة من الأعمال العدائية".
وكان الأمين العام للأمم المتحدة قال إنه يجرى حالياً اتصالات مع الأطراف المعنية للتعجيل برفع الحصار الإسرائيلي المفروض على لبنان.
مراسل "العالم الآن" أيمن عبوشي والتفاصيل من الدوحة:
XS
SM
MD
LG