Accessibility links

المفوضية الأوروبية تدعو السودان مجددا إلى القبول بنشر قوة دولية في منطقة دارفور


جددت المفوضية الأوروبية الإثنين دعوتها السودان إلى القبول بنشر قوة تابعة للأمم المتحدة في منطقة دارفور، فيما طلبت الخرطوم لتوها من الاتحاد الإفريقي سحب قوته لحفظ السلام.

وصوتت الأمم المتحدة الخميس على قرار يلحظ استبدال قوة الاتحاد الإفريقي التي تعاني صعوبات في التمويل والتجهيزات بقوة للأمم المتحدة.

لكن الخرطوم التي ترفض تدخلا أجنبيا تعارض هذا الأمر بشدة، وتقدم الرئيس السوداني عمر البشير من جهته بخطة تنص على نشر 10500 جندي سوداني لإرساء الأمن في الإقليم.

وأكدت الخرطوم الإثنين أنها طلبت من الاتحاد الإفريقي أن يسحب قوته في موعد اقصاه نهاية أيلول/سبتمبر، بحسب مصدر رسمي.

وقال المتحدث باسم المفوض الأوروبي للمساعدة الإنسانية الإثنين إنه من الضروري الانتقال من القوة الإفريقية إلى القوة الدولية مع تفويض يعطي الأخيرة مزيدا من القدرة على التحرك على الأرض.

وقال إن على السودانيين أن يطمئنوا إلى أنه لن يكون ثمة تغيير كبير بين القوة الحالية وتلك التي ستقودها الأمم المتحدة والتي ستكون قوة إفريقية في شكل أساسي، موضحا أن بروكسل تواصل اتصالاتها مع المسؤولين في الخرطوم لإقناعهم.
XS
SM
MD
LG