Accessibility links

logo-print

شاب مصري يطلب الفتاة التي تم سحلها في ميدان التحرير للزواج


عرض شاب مصري على الموقع الاجتماعي "فيس بوك" الزواج من الفتاة صاحبة الصورة الشهيرة، لاعتداء قوات الشرطة العسكرية على معتصمي مجلس الوزراء، السبت أثناء فض اعتصامهم، والتي قام الجنود بضربها وسحلها وتعريتها من ملابسها أثناء الاشتباكات الأخيرة، في محيط مجلس‭ ‬الوزراء‭.‬

وكتب الشاب الذي يدعى "محمود إبراهيم عبد الرازق" بياناته الشخصية على صفحته على الفيس بوك، والتي عنوانها "رسالة إلى الفتاة التي أظهرت للعالم خيانة المجلس العسكري".

وجاء في نص الرسالة "إسمي محمود إبراهيم عبد الرازق رضا، عمري 29 سنة، أشتغل في موقع إلكتروني بمكتب القاهرة، أعلم أن هذا ليس الوقت المناسب.. ولست أدري ما أقول .. ولا يهمني ما سيقوله الناس عني، كل ما أعرفه، أنك من أشرف بنات مصر، ولأجل هذا أود أن تصلك رسالتي، فشرف لي أن أطلب منك هذا الطلب: هل تقبلين بي زوجا؟".

وكانت الفتاة المسحولة قد لقيت تضامنا شعبيا كبيرا على مواقع التواصل الإجتماعي، كما تتواصل التظاهرات في مصر تضامنا مع الفتاة، وتنديدا بحكم العسكر، واعتبار ما حدث جريمة في حق كل المصريين، ويجب محاكمة المسؤولين عنها بشكل علني.

ونقل موقع «فيس بوك»، عن صديقة صاحبة الفيديو وتدعى مريم، أن الفتاة تعمل طبيبة متطوعة بالمستشفى الميداني، وأنها نزلت إلى الميدان لتشارك في إسعاف المصابين، وقالت إنها ترتدي النقاب، وتنتمي لـ«الإخوان المسلمين»، مؤكدة أنها أصيبت بكسر في الجمجمة، ولا تستطيع الحديث، وأن أسرتها ترفض الحديث لوسائل الإعلام.

غير أن جماعة الإخوان المسلمين والحركة السلفية نفت ما تناقلته مواقع مصرية عن أن السيدة تنتمي للجماعة تارة، وللسلفيين تارة أخرى.

XS
SM
MD
LG