Accessibility links

متكي يعلن أنه لم يتحدد بعد موعد ومكان لقاء لاريجاني- سولانا لبحث الملف النووي الإيراني


أعلن وزير الخارجية الإيرانية منوشهر متكي الثلاثاء أن موعد ومكان اللقاء بين كبير المفاوضين النوويين الإيرانيين علي لاريجاني والممثل الأعلى لسياسة الاتحاد الأوروبي الخارجية خافيير سولانا لم يحددا بعد.

وقال متكي على هامش لقاء مع نائب رئيس الوزراء العراقي برهم صالح الذي يقوم بزيارة رسمية لطهران إنه سيتم الاتفاق على موعد ومكان هذا اللقاء من خلال اتصالات بين الطرفين في الأيام القادمة.

وكان ديبلوماسيون صرحوا لوكالة الأنباء الفرنسية أن هذا اللقاء سيعقد على الأرجح الاربعاء القادم في فيينا.

ويتعين عقد هذا اللقاء قبل الاجتماع المقرر الخميس القادم للدول الست الكبرى - ألمانيا والصين وروسيا والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا - التي تسعى إلى التفاوض على اتفاق مع إيران على برنامجها النووي المثير للجدل.

هذا وقد نقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية عن النائب الإيراني كاظم جلالي قوله إن البرلمان الإيراني قطع الخطوة الأولى في اتجاه تعليق عمل مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وأوضح جلالي المتحدث باسم لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان إن لجنة الشؤون الخارجية والأمن القومي في البرلمان تبنت، في قراءة أولى، مشروع قانون بهذا الخصوص.

وأضاف أنه يتعين على اللجنة بعد ذلك تبني مشروع القانون في قراءة ثانية، غير أن هذا القانون لن يطبق إلا في حال أخضعت إيران لضغوط وعقوبات. كما يتوجب أن يتبنى البرلمان مشروع القانون ليصبح نافذا.

وينص المشروع على وقف عمليات تفتيش الوكالة الدولية للطاقة الذرية في حال قرر مجلس الأمن الدولي فرض عقوبات على إيران بعد رفض طهران تعليق تخصيب اليورانيوم.

بيد أن مشروع القانون هذا مشروط، ما يعني أنه حتى في حال التصديق النهائي عليه فإن تطبيقه يظل رهن فرض عقوبات دولية على إيران.

وكانت إيران حذرت السبت القوى الكبرى أنها ستعيد النظر في سياسة التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية المكلفة مراقبة المنشآت النووية، في حال قرر مجلس الأمن الدولي فرض عقوبات على طهران.

وتتهدد إيران عقوبات دولية وذلك بعد رفضها تعليق تخصيب اليورانيوم كما طلب مجلس الأمن الدولي الذي كان منحها مهلة للقيام بذلك انقضت في 31 آب/اغسطس الماضي.
XS
SM
MD
LG