Accessibility links

logo-print

بوش يدعو إلى محاربة الإرهابيين حتى النصر ويصف أحمدي نجاد بالطاغية


أكد الرئيس بوش في كلمة ألقاها الثلاثاء أن الولايات المتحدة مصممة على المضي في حربها على الإرهاب حتى يتحقق لها النصر وأشار إلى أن الولايات المتحدة جمعت الكثير من المعلومات حول خطط ونوايا الإرهابيين.

وقال إنهم يحاولون إخضاع مناطق شاسعة من العالم لنظام حكم على غرار نظام طالبان الذي كان يحكم أفغانستان قبل الـ11 من سبتمبر/ أيلول. وقال:
"لتحقيق مآربهم الأمبريالية، يقول هؤلاء الإرهابيون إنهم لن يقدموا تنازلات لمن يصفونهم بالكفار، وتضم هذه الفئة أميركا والعالم الحر واليهود وجميع المسلمين الذين يرفضون رؤيتهم المتطرفة للإسلام".
وشدد بوش على ضرورة أخذ ما يقوله الإرهابيون على محمل الجد ومحاربتهم.

وقال إن العراق يمثل ركيزة أساسية في حملة القاعدة الرامية لمنع انتشار الديموقراطية في الشرق الأوسط:
"ليس العراق بالنسبة للقاعدة مسألة جانبية في حربها على أميركا، بل هو ساحة المعركة الأساسية التي يتم فيها حسم الصراع".
وأضاف قائلاً:
"إن هؤلاء الأشرار يدركون أن التهديد الأساسي لتطلعاتهم هو وجود عراق ديموقراطي وقادر على حكم نفسه والدفاع عنها وتحقيق اكتفائه الذاتي".

كما وصف بوش الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد بالطاغية وشبه القادة الإيرانيين بإرهابيي القاعدة الذين لا يمكن السماح لهم بالحصول على الأسلحة النووية.
XS
SM
MD
LG