Accessibility links

دراسة تكشف الآثار الصحية لاعتداءات الحادي عشر من سبتمبر


كشفت دراسة عن أن ما يقرب من 70 في المئة من عمال الإغاثة الذين كانوا في مركز التجارة العالمي في الحادي عشر من أيلول/سبتمبر عام 2001 ونجوا من الاعتداءات، عانوا فيما بعد من مشاكل في الرئة.
ويقول الأطباء في مركز "ماونت سيناي" الطبي الذي أجريت فيه الدراسة إن النتائج أثبتت أن العديد من الأشخاص أصيبوا بأمراض جراء الغبار الرمادي السام الذي غطى محيط مركز التجارة العالمي عقب انهيار المبنيين.
وتعد تلك الدراسة الأوسع من حيث تناول الآثار الصحية لاعتداءات الحادي عشر من أيلول / سبتمبر على الناجين منها، ومن المقرر نشرها يوم الخميس القادم في دورية "Environmental Health Perspectives" قبيل أيام من الذكرى السنوية الخامسة لتلك الأحداث.
وتسلط الدارسة الضوء على ما بات يعرف بـ"سعال مركز التجارة العالمي" الذي أضحى يشكل الشغل الشاغل لعدد من الأطباء والباحثين.
تجدر الإشارة إلى أن الكونغرس ينوي عقد جلسة استماع خاصة بالتداعيات البيئية والصحية الناجمة عن اعتداءات الحادي عشر من أيلول/سبتمبر.
XS
SM
MD
LG