Accessibility links

عنان يحذر الخرطوم من تردي الوضع الإنساني في دارفور


وصل الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان الثلاثاء إلى أنقرة لإجراء مباحثات مع القادة الأتراك تتناول الوضع في لبنان، ويجتمع الأربعاء مع الرئيس التركي أحمد نجدت سيزر ورئيس الوزراء رجب طيب أردوغان ووزير الخارجية عبد الله غول.
وكان عنان الذي يقوم بجولة في الشرق الأوسط قد أجرى محادثات مع الرئيس المصري حسني مبارك تناولت الأوضاع في الشرق الأوسط والسودان والملف النووي الإيراني.
وقد حذر عنان من أن العالم سيحاسب الخرطوم على الوضع الإنساني في دارفور إذا ما أدى عدم نشر قوات حفظ سلام دولية في هذا الإقليم إلى إعاقة جهود الإغاثة. وقال عنان للصحافيين بعد لقاء مع مبارك إن الحكومة السودانية اتخذت أمس قرارا هاما لا اعتبره إيجابيا تماما بشأن قوات الاتحاد الإفريقي. وأعلنت الخرطوم أمس أنها ستطلب من الاتحاد الإفريقي أن يسحب قواته من دارفور في نهاية سبتمبر/أيلول الجاري إذا لم يقرر خلال أسبوع تمديد مهمة هذه القوات. وأكد عنان أن رحيل القوات الإفريقية من دارفور قد يترك فراغا امنيا في الإقليم ما قد يرغم الأمم المتحدة ومنظمات أخرى إلى وقف عمليات الإغاثة. وأضاف أنه سيتعين على الحكومة السودانية أن تتحمل المسؤولية لتحقيق الأمن في دارفور وإذا لم تنجح فإنه سيتعين عليها أن تقدم للعالم إجابات على أسئلة كثيرة.
XS
SM
MD
LG