Accessibility links

الطالباني يتوقع رحيل القوات البريطانية من العراق مع نهاية العام المقبل


قال رئيس جمهورية العراق جلال الطالباني خلال مؤتمر صحافي عقب لقائه وزيرة الخارجية البريطانية مارغريت بيكيت إنه يتوقع رحيل القوات البريطانية مع نهاية العام المقبل.
وأضاف الطالباني أنه بحلول تلك الفترة سيكون العراق قد حقق نتائج جيدة على صعيد بناء قواته الأمنية.
من جانبها، امتنعت بيكيت عن تحديد جدول زمني لرحيل قوات بلادها، مشددة على أن الرئيس العراقي كان يعكس وجهة نظر شخصية.
وأكدت وزيرة الخارجية البريطانية أن قوات بلادها ستبقى في العراق طالما كانت هناك حاجة لبقائها.
وأضافت بيكيت أن تلك القوات تقوم بدور مهم رغم الخسائر التي تتكبدها.
وقالت بيكيت: "في الواقع تقوم تلك القوات بدور مهم جدا، وستستمر في تأدية ذلك الدور طالما كان ضروريا."
وفي إجابة لها عن سؤال حول الموعد الذي تستطيع فيه القوات البريطانية والأميركية تسليم مهام الأمن للقوات العراقية، قالت بيكيت: "لا أحد يستطيع الإجابة عن هذا السؤال، غير أن ما أستطيع أن أقوله هو أن المسؤولية انتقلت بالفعل للقوات العراقية في إحدى المحافظات، وأن تلك العملية مستمرة ولكنها تسير بصورة تدريجية."
وفيما يتعلق باحتمال دخول العراق في حرب أهلية، قالت الوزيرة البريطانية: "أعتقد أنني لست الشخص المناسب لتقييم الأوضاع هناك، ولكن ما أستطيع أن أقوله هو أن الرئيس العراقي قال بوضوح في إجابة له عن سؤال حول هذه المسألة إنه لن تكون هناك حرب أهلية في العراق لأن العراقيين يريدون مستقبلا آمنا ومزدهرا لهم ولأبنائهم، والحرب الأهلية لن تحقق لهم ذلك."
هذا وتعد لندن وواشنطن بتعزيز القوات العراقية كخطوة أساسية لسحب قوات التحالف من العراق.
على الصعيد الأمني، أعلن الجيش الأميركي في العراق الثلاثاء عن مقتل ثلاثة من قوات مشاة البحرية الأميركية المارينز.
وأضاف أن الجنود قتلوا خلال عمليات عسكرية تنفذها القوات الأميركية في محافظة الأنبار غربي العراق.
من ناحية أخرى، قالت القوات الأميركية إنها اعتقلت بالتعاون مع الشرطة العراقية 68 مشتبها به خلال عمليات أمنية مشتركة في محافظة الأنبار تنفذها منذ يوم الجمعة الماضي.
XS
SM
MD
LG