Accessibility links

موسى يطالب بتحقيق قضائي في أحداث مجلس الوزراء


قال المرشح المحتمل للرئاسة المصرية عمرو موسى إن الاعتذار الوحيد المقبول عن استخدام العنف في أحداث مجلس الوزراء هو التحقيق في تلك الأحداث من خلال هيئة التحقيق القضائية المستقلة التي تم اختيارها. وأكد موسى على ضرورة إعلان نتائج تلك التحقيقات بسرعة، وأن تشمل الإدانة كل المتورطين في الاعتداء على المتظاهرين وسحل وضرب الفتيات.

وطالب موسى بوضع الضوابط الصارمة التي تضمن عدم تكرار تلك الظواهر المشينة، والتأكيد أن كرامة الإنسان المصري والتي كانت أحد أهم دوافع قيام الثورة المصرية من الخطوط الحمراء التي لا يجب تعديها أو تجاوزها.

وشدد موسى على ضرورة احترام الدور الحيوي للمرأة المصرية في حركة المجتمع وتنميته، ومحاسبة المسؤولين عن استخدام العنف مع المتظاهرات، ودعوة كل المصريين للحفاظ على بلادهم ومؤسساتها وتاريخها وأمنها.

عنف طبيعي ومبرر

>في سياق متصل، قال مستشار إدارة الشؤون المعنوية بالقوات المسلحة اللواء عبد المنعم كاطو إن اعتداء جنود القوات المسلحة على الطبيبة المنقبة وتعريتها من ملابسها وضربها بعنف في الفيديو الذي تناقلته وسائل الإعلام منذ يوم السبت الماضي طبيعي ومبرر.

وأضاف "الفتاة كانت تحمل مكبر صوت وتسب الضباط والجنود، وعندما توجهوا للقبض عليها قاومت الاعتقال وارتمت على الأرض، فأسقطها الجنود كي يتمكنوا من السيطرة عليها".

وقال كاطو، في تصريح لجريدة الشرق الأوسط اللندنية الخميس إن اتفاقية جنيف والاتفاقيات الدولية تنص على إطلاق الرصاص على الأقدام ثم الأرجل ثم الصدور، مشيرا إلى أن هذا لم يحدث، واستخدم الجيش الحجارة لأنها أقل وسيلة ممكنة للدفاع عن المنشآت رغم أن القانون الدولي ينص على ضربهم بالنار.

XS
SM
MD
LG