Accessibility links

طالباني يبحث هاتفيا مع بايدن مستجدات الوضع العراقي


بحث الرئيس العراقي جلال طالباني مع نائب الرئيس الأميركي جوزيف بايدن خلال اتصال هاتفي بينهما، مستجدات الأوضاع في العراق. وذكر بيان رئاسي عراقي أن بايدن كلف السفير الأميركي في بغداد بذل مزيد من الجهود لإنجاح مساعي طالباني لحل الأزمة السياسية الراهنة في العراق.

وفي هذا الإطار، قال القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني فرياد راوندوزي لـ"راديو سوا" إنه يتوجب على الحكومة المركزية بحث قضية نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي مع مسؤولي الإقليم عبر القنوات الرسمية وليس من خلال وسائل الإعلام.

فيما أبدى النائب العراقي عاشور الكربولي عضو كتلة تجديد التي يتزعمها الهاشمي تمسك كتلته بنقل ملف قضية نائب الرئيس العراقي إلى إقليم كردستان، مشيراً إلى أن الأطراف الكردية وبعض قوى التحالف الوطني تبذل جهوداً لمعالجة القضية سياسيا.

الهاشمي يؤكد براءته

في غضون ذلك، قال الهاشمي إنه بريء من الاتهامات التي وجهت إليه بالتورط في دعم عمليات إرهابية، مشككا في ما عرض من اعترافات منسوبة إلى عدد من أفراد فريق حمايته.

وأكد أن أفراد حمايته، المتهمين من قبل السلطات العراقية بالضلوع في عمليات إرهابية، تعرضوا لعمليات ترهيب للإدلاء باعترافات وصفها بأنها مفبركة.

وأبدى نائب الرئيس العراقي استغرابه لطريقة عرض اعترافات المتهمين على شاشات التلفزيون، وسرعة توثيق هذه الاعترافات خلال وقت قصير.

وأضاف الهاشمي في حديث لـ"راديو سوا" "هم جزء من أفراد حمايتي وهم ضباط في هذه الحماية، لكن لا أعلم عن هؤلاء إلا خيرا. رغم استغرابي لهذه الاعترافات لكن أنا على يقين وعلى ثقة أن هؤلاء الضباط تم ابتزازهم أو تعريضهم إلى الترهيب أو الترغيب. وبالتالي كل هذه الاعترافات مفبركة".

الهاشمي يتهم المالكي

وبشأن المبادرات التي طرحت لإطلاق حوار بين أطراف العملية السياسية في العراق لاحتواء الأزمة الحالية، قال الهاشمي إن هذه المبادرة لن تنجح بسبب رئيس الوزراء نوري المالكي، متهما إياه بالقفز على الحقائق وتسييس قضية الاتهامات بهدف الإساءة إليه.

وهدد الهاشمي بملاحقة المالكي قضائيا لسكوته وتستره على جرائم كانت ترتكب على حد تعبيره.

وقال الهاشمي أيضا إن المالكي يتحمل المسؤولية عن التفجيرات التي شهدتها العاصمة العراقية بغداد أمس الخميس، وإنه ينتقل بالبلاد من أزمة إلى أزمة.

بارزاني يدعو لحل الخلافات

يشار إلى أن رئيس اقليم كردستان العراق مسعود بارزاني كان دعا في وقت سابق إلى معالجة الخلافات السياسية في البلاد من خلال اللجوء إلى تهدئة الأوضاع.

وشدد البارزاني خلال استقباله وفدا من التيار الصدري على ضرورة توحيد الرؤى والالتزام بالدستور والشراكة الحقيقية، مؤكدا أنه بات من الضروري عقد مؤتمر وطني موسع في الوقت الراهن.

تنديد أميركي بالاعتداءات

على الصعيد الأمني، وصفت الولايات المتحدة الاعتداءات الإرهابية التي وقعت في العراق الخميس بأنها محاولة بائسة من قبل مجموعة إرهابية لتقويض العراق خلال المنعطف الحساس للعملية السياسية في ذلك البلد.

فقد أكد البيت الأبيض على أن قوات الأمن العراقية قادرة على الرد على الهجمات المروعة التي اجتاحت العراق الخميس وأدت إلى مقتل 67 شخصا.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني في بيان "مرة تلو أخرى، اظهر الشعب العراقي قدرته على التغلب على محاولات بث الفرقة بين صفوفه. ونواصل دعوتنا للقادة إلى التوحد في وجه التحديات المشتركة".

بدوره، قال المتحدث باسم الخارجية الأميركية مارك تونر إن الهجمات تمثل "محاولات يائسة تقوم بها المجموعات الإرهابية لتقويض العراق في هذه الفترة الحساسة في العملية السياسية العراقية".

وأضاف أن الأحداث "تبرز أهمية أن يتصرف القادة العراقيون بسرعة لحل خلافاتهم ولكي يتقدموا كحكومة موحدة تمثل الجميع".

XS
SM
MD
LG