Accessibility links

بوش: القاعدة لا تستطيع التواصل علانية بدون الخوف من التدمير


أكد الرئيس بوش في ثالث خطاب يلقيه هذا الأسبوع عن الإرهاب والوضع في العراق أن الإجراءات التي اتخذتها حكومته جعلت الولايات المتحدة أكثر أمنا، بعد خمس سنوات من هجمات الحادي عشر من سبتمبر.
وأوضح في كلمة له في مدينة أتلانتا في ولاية جورجيا هدف الأجهزة الحكومية، قائلا: "القائمون على تنفيذ القانون لديهم هدف واضح الآن وهو تحديد ومعرفة مكان وإيقاف الإرهابيين قبل أن يقتلوا من جديد."
وشدد بوش على أهمية تبادل المعلومات بين كافة الأجهزة الحكومية.
وقال: "أطلب من الكونغرس أن يسن تشريعا لهدم هذا الحائط والسماح بمرور وتدفق المعلومات في الحكومة الذي من شأنه القضاء على الخلايا الإرهابية في الولايات المتحدة."
وذكر أن حكومته تقوم بإضافة أسماء المشتبه في انتمائهم لجماعات إرهابية إلى قوائم متاحة لكافة الأجهزة الحكومية.
وأضاف: "اليوم موظفو الاستخبارات يقومون بوضع هؤلاء المشتبه بهم على هذه القوائم. وهذه المعلومات متوفرة الآن في المطارات والقنصليات ونقاط عبور الحدود، كما أنها متاحة للقائمين على تنفيذ القانون على المستوى الحكومي والمحلي."
إلا أنه قال إن بلاده لا تزال تواجه خطر تنظيم القاعدة، وأضاف: "هجومنا ضد الإرهابيين لا يشمل القوة العسكرية فقط، فنحن نقوم بإجراءات لجعل عملية جمع الأموال من قبل الإرهابيين أكثر صعوبة ونستخدم الضغط الديبلوماسي وعملياتنا تهدف إلى تعطيل الأعمال اليومية للقاعدة، ونتيجة هجومنا فإن القاعدة لا تستطيع التواصل علانية بدون الخوف من التدمير."
XS
SM
MD
LG