Accessibility links

لافروف يؤكد تمسك روسيا وسوريا بتطبيق قرار مجلس الأمن الدولي 1701


أعلن وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف أن روسيا وسوريا متمسكتان بتطبيق قرار مجلس الأمن الدولي 1701.
وقال لافروف في تصريح للصحافيين قبل مغادرته مطار دمشق الخميس إنه ينبغي بذل كل جهد من أجل إعادة إعمار لبنان وإحلال السلام.
وأضاف لافروف أن الأحداث الأخيرة في لبنان أثبتت أن من الضروري إيجاد حل لمشاكل الشرق الأوسط.
وقال لافروف إنه من الواضح أن جذور النزاع الأخير في لبنان والأزمة في الأراضي الفلسطينية تكمن في غياب حل شامل للوضع في المنطقة.
واعتبر لافروف أن الوقت حان لمفاوضات ملموسة من أجل حل المشاكل في المنطقة، مؤكدا أنه لمس خلال محادثاته مع المسؤولين السوريين الرغبة بالتوصل إلى السلام والاستقرار في المنطقة.
وحيا لافروف الاقتراح العربي الذي وصفه بالمتوازن والذي يقضي بعقد مؤتمر دولي للسلام يهدف إلى حل النزاع بكل أوجهه في إطار قراري مجلس الأمن 242 و338.
وقال لافروف: "اعتقد أن الوقت حان لعقد مثل هذا المؤتمر." ولفت لافروف إلى أنه من مصلحة الجميع التوصل إلى حلول مقبولة من كل الأطراف، ومؤكدا أن سوريا مستعدة لذلك.
ويعتزم لافروف زيارة إسرائيل والأراضي الفلسطينية. وكان لافروف قد وصل إلى دمشق الخميس في زيارة خاطفة آتيا من بيروت، واجتمع مع الرئيس السوري بشار الأسد ونائبه فاروق الشرع ووزير الخارجية وليد المعلم.
XS
SM
MD
LG