Accessibility links

خلافات بلير وبروان السياسية تعجل في تخلي بلير عن رئاسة حزب العمال


أعلن رئيس الوزراء البريطاني توني بلير أنه سيترك رئاسة الوزراء في غضون سنة واحدة وذلك في محاولة لوضع حد لأزمة سياسية بينه وبين وزير المالية غوردون براون خليفته المفترض في زعامة حزب العمال.
فقد صرح بلير لدى زيارته إحدى المدارس في لندن الخميس أن المؤتمر العام لحزب العمال الذي سيعقد بعد أسبوعين سيكون الأخير له بصفته زعيما للحزب، غير أنه لم يحدد موعدا لترك السلطة، الأمر الذي أثار قدرا كبيرا من التكهنات.
فقد ذكرت محطة سكاي نيوز التلفزيونية إن بلير سوف يستقيل من زعامة الحزب في الرابع من مايو/أيار المقبل.
وسيترك بلير رئاسة الوزراء في 15 من يونيو/حزيران، بينما قالت صحيفة ذي صان البريطانية إنه سيستقيل من زعامة الحزب في 31 من مايو/أيار، ويترك منصب رئاسة الوزارة في 26 من يوليو/تموز.
ويذكر أن شعبية بلير تشهد تراجعا كبيرا في استطلاعات الرأي العام البريطاني بسبب سياساته المتعلقة بالعراق وما يوصف بتبعيته للولايات المتحدة في قضايا عديدة، الأمر الذي أثار تمردا متزايدا في صفوف حزب العمال.
مراسلة "العالم الآن" في لندن صفاء حرب والتفاصيل.
XS
SM
MD
LG