Accessibility links

الجيش اللبناني يستكمل انتشاره في الجنوب وأنباء عن قرب انسحاب إسرائيلي كامل


ذكر التلفزيون الرسمي الإسرائيلي أن إسرائيل ستكمل انسحابها من الأراضي اللبنانية في 22 من سبتمبر/أيلول الحالي الذي يوافق رأس السنة اليهودية، وذلك تطبيقا للقرار الدولي الرقم 1701.
وكانت قوات الأمن اللبنانية قد أفادت في وقت سابق بأن الجيش الإسرائيلي انسحب من مواقع في مروحين ويارين وعلما الشعب في جنوب لبنان.
ومن المقرر أن تنسحب إسرائيل من مارون الرأس وحولا الحدوديتين حتى تستكمل خطة الانسحاب من جنوب لبنان.
وكانت إسرائيل قد رفعت مساء الخميس الحصار الجوي الذي فرضته على لبنان منذ اندلاع الحرب بينها وبين حزب الله قبل ثمانية أسابيع، غير أن إسرائيل أعلنت أنها ستواصل فرض الحصار البحري إلى أن تتمكن القوات الدولية من الانتشار مقابل الساحل اللبناني.
وقد قامت طائرة تابعة لطيران الشرق الأوسط قادمة من باريس بجولة فوق مدينة بيروت قبيل هبوطها احتفاء برفع الحصار.
وقد وصفت الولايات المتحدة رفع إسرائيل حصارها الجوي للبنان بأنه خطوة إضافية لتطبيق قرار مجلس الأمن 1701.
من ناحية أخرى، أكدت وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفيني تمسك بلادها بنشر قوات دولية على الحدود السورية اللبنانية.
هذا وقالت نيلي شيلو الناطقة باسم الخارجية الإسرائيلية إن بلادها ستواصل حصارها البحري على لبنان إلى أن يتم نشر القوات الدولية لمراقبة الشواطئ اللبنانية.
وعزت شيلو في حديث لـ"العالم الآن" رفع الحصار الجوي عن لبنان إلى الضمانات الأمنية التي حصلت عليها الحكومة الإسرائيلية من الدول المعنية.
وأعربت شيلو عن أملها في أن تتمكن القوات الدولية بالتعاون مع الحكومة اللبنانية من منع وصول السلاح إلى حزب الله.
وكانت الحكومة اللبنانية قد طلبت من الأمم المتحدة المساعدة في القيام بدوريات في مياه لبنان الإقليمية.
هذا وقد وصل إلى بيروت الخميس وزير الخارجية الألمانية فرانك فالتر شتاينماير وبرفقته أربعة من الخبراء في شؤون الأمن والجمارك لتقديم النصح إلى السلطات اللبنانية بشأن صيانة أمن مطاراتها.
ومن ناحية أخرى، قال الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان خلال زيارته لمدريد إنه ينبغي على القوات الإسرائيلية أن تنسحب من الأراضي اللبنانية كليا بحلول أواسط الشهر الحالي وألا تنتظر وصول كامل القوات الدولية التي سترسل إلى لبنان والتي سيبلغ تعدادها 15 ألف رجل.
وأضاف عنان أن الأمم المتحدة تتوقع انتشار خمسة آلاف من القوة الدولية في جنوب لبنان بحلول أواسط الشهر الحالي يدعمهم 16 ألف جنودي لبناني ينتشرون حاليا في مناطق كانت سابقا معاقل لحزب الله.
XS
SM
MD
LG