Accessibility links

logo-print

هنية يؤكد بقاء حكومته حتى انتهاء ولاية المجلس التشريعي الحالي


أكد رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية في خطبة الجمعة في رفح أن حكومته لن ترضخ لضغوط الحصار الذي قال إنه ناجم عن تحالف قوى دولية وإقليمية ومحلية.
وانتقد هنية ما وصفها بسياسة التنازل التي مارستها الحكومات السابقة.
واستبعد هنية استقالة حكومته رغم استمرار الأزمة السياسية والمالية.
وقال هنية إن حكومته التي استلمت مهامها في مارس/آذار ستبقى أربع سنوات حتى انتهاء ولاية المجلس التشريعي الحالي.
في المقابل، وصف جمال نزال الناطق باسم حركة فتح في الضفة الغربية تأكيد هنية بأن حكومته ستلتزم بفترتها الدستورية حتى نهاية مدتها المحددة بمثابة بطاقة حمراء لفكرة تشكيل حكومة جديدة في الأراضي الفلسطينية.
ورغم تأكيد نزال استمرار المشاورات لتشكيل حكومة وحدة وطنية، إلا أنه أكد لـ"العالم الآن" أن حماس لا تريد تطبيق وثيقة الأسرى على أرض الواقع.
وقال نزال إن القضايا الداخلية ستبقى عرضة للانتكاسة ما لم تغير حماس من قراءتها للواقع الدولي.
إلا أن الناطق باسم الحكومة الفلسطينية غازي حمد أكد في تصريح صحافي أن الفرصة ما زالت مؤاتية لتشكيل حكومة وحدة وطنية.
وأشار حمد إلى أن الجميع متفق على أن تشكيل حكومة جديدة سيساعد في الخروج من الأزمة التي يتخبط فيها الفلسطينيون.
XS
SM
MD
LG