Accessibility links

لقاء سولانا - لاريجاني حول الملف النووي الايراني يبدأ في مقر المستشارية النمساوية بفيينا



افادت الأنباء ان اللقاء بين الممثل الاعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي خافيير سولانا وكبير المفاوضين الايرانيين علي لاريجاني حول الملف النووي الايراني قد بدأ بعد ظهر السبت في مقر المستشارية النمساوية بفيينا.
وقالت كريستينا غالاش المتحدثة باسم سولانا في تصريح صحافي ان هذه المحادثات الهادفة الى تجنب مواجهة بين ايران و المجتمع الدولي ستستغرق نحو ثلاث ساعات على ان يعقبها مؤتمر صحافي. ودخل لاريجاني قبل الساعة الثالثة بعد الظهر بالتوقيت العالمي قاعة الاجتماعات في مقر المستشارية النمساوية في حين كان سولانا وصل قبله.

وقد قال رئيس الوزراء الصيني "ون جياباو" السبت في هلسنكي ان على ايران "ان تاخذ كليا في الاعتبار قلق المجتمع الدولي"، داعيا الى مواصلة الجهود للتوصل الى حل سلمي لملف البرنامج النووي الايراني ..

وأوضح ديبلوماسيون آخرون في فيينا أن المباحثات التي تعقد في مكتب المستشار النمساوي فولفغانغ شوسل لا يشارك فيها شوسل شخصيا واكتفى باستقبال لاريجاني وسولانا، كما أفاد الديبلوماسيون.

وأشارت الوكالة الرسمية الإيرانية - ايرنا - أن الهدف من اجتماع بعد ظهر السبت هو التمهيد لبدء المفاوضات المبنية على أساس الرد الإيراني على العرض الأوروبي حول النشاطات النووية الإيرانية.

وأشار لاريجاني خلال لقاءاته في الأيام الاخيرة مع مسؤولين أسبان وايطاليين إلى استعداد بلاده للخروج من المأزق النووي في إطار حصول طهران على الحق باستعمال التكنولوجيا النووية السلمية.
وقال سولانا الجمعة في كوبنهاغن إن أي عقوبات لن تفرض على إيران طالما استمرت اللقاءات مع لاريجاني. وأشار إثر زيارة له إلى الدنمارك قائلا:
"أستطيع أن أقول لكم أنه لن يكون هناك توجه في نيويورك لفرض عقوبات طالما استمرت الاجتماعات مع لاريجاني".

ويأتي اللقاء في وقت تسعى فيه واشنطن لصياغة مشروع قرار ينص على فرض عقوبات على طهران بسبب برنامجها النووي المثير للجدل، اعتبارا من الأسبوع المقبل، كما قال السبت مساعد وزير الخارجية الأميركي نيكولاس بيرنز في برلين.
على صعيدآخر، عبرت ايطالياعن أملها في أن يتمكن خافيير سولانا، مسؤول العلاقات الخارجية في الاتحاد الاوروبي من إقناع إيران قبول الاقتراحات الدولية والتخلي عن برنامجها النووي.
وقال سيلفيو سِركنا المتحدث باسم رومانو برودي، رئيس الوزراء الإيطالي إن برودي أكد لـ "لاريجاني"، المسؤول عن الملف النووي الإيراني على ضرورة حل الأزمة النووية عن طريق التفاوض، وأضاف لـ"العالم الآن":
"الموقف الأوروبي معروف، وهو يدعو الحكومة الإيرانية وقف عمليات تخصيب اليورانيوم، ولقد أكد السيد برودي الجمعة خلال لقائه مع لاريجاني أن الموقف الأوروبي لم يتغير وهذا ما سيؤكده أيضا السيد سولانا خلال لقائه مع لاريجاني".
وأشار المتحدث باسم رئيس حكومة روما إلى أن برودي بحث الملف الإيراني النووي مع سولانا الجمعة.


وحذر مسؤول ديني إيراني هو آية الله محمد امامي كاشاني الجمعة من فرض عقوبات على إيران قائلا:
"إن العقوبات التي وضعتهاالولايات المتحدة على جدول الأعمال ستؤثر على العالم أجمع والمنطقة قبل أن تطال ايران".

وتقول طهران إن من حقها امتلاك ما تؤكد أنه برنامج نووي سلمي بالكامل بهدف إنتاج الكهرباء متحدية مطالبة الدول الست الكبرى بتعليق نشاط التخصيب، إضافة إلى قرار صادر عن مجلس الأمن يطلب منها وقف التخصيب قبل 31 آب/أغسطس وتضمن تهديدا بفرض عقوبات في حال عدم تقيدها به. وأوضح أن الدول الست تبقى ملتزمة بتعهدها في حزيران/يونيو تقديم حوافز لإيران، وفرض عقوبات إذا لم تعلق الجمهورية الإسلامية نشاطات تخصيب اليورانيوم.

مراسل "العالم الآن" في فيينا نوار علي والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG