Accessibility links

logo-print

متحدث باسم الحكومة الفلسطينية يعلن أن ثمة جهودا جادة لإنجاح فكرة حكومة وحدة وطنية


أكد المتحدث باسم الحكومة الفلسطينية السبت أن الحكومة وحركة حماس جادون لإنجاح فكرة حكومة وحدة وطنية، موضحا أن الحكومة لن تستقيل تحت وطأة الضغوط والإضراب المتواصل في الأراضي الفلسطينية للمطالبة بصرف الرواتب.
وقال المتحدث غازي حمد إن الحكومة وحماس يجريان مشاورات جادة حول تشكيل حكومة وطنية.
وأشار المتحدث باسم الحكومة إلى أن هناك من يريد أن يصور أن الحكومة الفلسطينية ستسقط أو تضعف تحت وطأة الضغوط والإضراب.. وأوضح أن الحكومة جاءت بإرادة الشعب الفلسطيني ولا تسقط إلا بإرادة الشعب. وأكد أن رئيس الوزراء يتبنى مطالب الموظفين المضربين وحالة الحصار ليست مسؤولة عنها الحكومة.

وفي غزة شارك عشرات الموظفين في القطاع الحكومي الفلسطيني في خيمة اعتصام مفتوح أقيمت في ساحة الجندي المجهول أمام مقر المجلس التشريعي بمدينة غزة تأكيدا على مواصلة الإضراب في المؤسسات الحكومية بما فيها المؤسسات التعليمية للمطالبة بصرف رواتبهم التي لم يتلقوها منذ ستة اشهر.

وقال أحمد المنشاوي الموظف في وزارة الاقتصاد الوطني:
"نريد رواتبنا وتوقيف الاقصاء الوظيفي والتوظيف الحزبي" في إشارة ضمنية لموظفين جدد ينتمون لحركة حماس دون مزيد من التفاصيل .
وقالت وردة الموظفة في وزارة الطاقة: "نحن نحتج لأن بعض الموظفين دون غيرهم استلموا منحة مقدرة بـ 1,000 شيكل حوالي 250 دولار".
ورفع المشاركون على جدران خيمة الاعتصام لافتات كتب عليها "لا للحصار الجائر على شعبنا الفلسطيني" و"نريد صرف رواتبنا فورا".

XS
SM
MD
LG