Accessibility links

logo-print

قائد عسكري في أفغانستان يطلب من دول الأطلسي إرسال كافة القوات التي تعهدت بها


أعلن الجنرال راي هينولت قائد اللجنة العسكرية لحلف شمال الأطلسي أن اللجنة طلبت السبت من الدول الأعضاء أن ترسل إلى أفغانستان كافة القوات التي تعهدت بإرسالها وذلك بسبب تدهور الوضع في جنوب أفغانستان.
وأضاف الجنرال عقب الاجتماع السنوي للجنة في وارسو يومي الجمعة والسبت:
"لقد طلبت مجددا من الدول أن ترسل كل الجنود والإمكانات التي تعهدت بها".
وأوضح: "نحن الآن نعمل بحوالي 85 بالمئة من القوات الموضوعة في تصرفنا ونريد أن يتم مدنا بباقي القوات".

ومن جهة أخرى، قتل جندي من عناصر حلف شمال الأطلسي و40 من مقاتلي طالبان السبت في جنوب افغانستان، وفق ما أعلنته القوة الدولية للمساعدة على حفظ الأمن في أفغانستان - ايساف - بقيادة حلف الأطلسي.
ولم يتم الكشف بعد عن جنسية الجندي القتيل، إذ تترك الايساف تقليديا للبلد المعني أمر القيام بذلك.

وبذلك تترتفع حصيلة عدد المتمردين الذين قتلوا الجمعة والسبت في إقليمي بنجاوي وزهري إلى 60 شخصا .
كما لقي جندي من قوات حلف الأطلسي حتفه في إطار الحملة التي شنتها ايساف في 2 سبتمبر/أيلول الجاري في منطقة قريبة من قندهار، كبرى المدن في جنوبي البلاد.
وتكون حصيلة القتلى الذين سقطوا في إطار عملية "ميدوزا" منذ بدئها وصلت بذلك إلى 360 متمردا.
وأشارت ايساف إلى أن الـ 24 ساعة الأخيرة شهدت تدمير ثلاثة مواقع للمتمردين ومصنع قنابل ومخبأ أسلحة، علما أن جنودها باتوا يحتلون قسما من أقاليم بنجاوي وزهري.
وهدف عملية "ميدوزا" هو طرد طالبان من المنطقة والسماح للاجئين بالعودة إلى قراهم على أن تطلق لاحقا آلية مساعدة في مجالي التنمية وإعادة الإعمار.

ويشارك حوالي 2,000 عسكري من جنود الحلف الأطلسي، غالبيتهم من الكنديين، وقوات أمنية أفغانية في عملية "ميدوزا".
وينتشر حوالي 2,300 جندي كندي في ولاية قندهار.
XS
SM
MD
LG