Accessibility links

logo-print

مستشارة ألمانيا تنتقد وجود سجون سرية تابعة لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية


انتقدت المستشارة الألمانية المحافظة انجيلا ميركل بشدة السبت وجود سجون سرية لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية - "سي آي ايه" - معتبرة أن هذه السجون التي أقر الرئيس الأميركي جورج بوش بوجودها تتناقض مع مفهوم دولة القانون.
وأضافت ميركل: "في هذا المجال يجب أن نجد الأجوبة المناسبة لمكافحة الإرهابيين دون تقويض مبادئنا وقيمنا الأساسية"، معربة عن ارتياحها لقيام الرئيس بوش بنفسه بوضع هذا الموضوع على جدول الأعمال.

من جانبه انتقد وزير الداخلية الألماني المحافظ فولفغانغ شوبل اليوم بشدة وجود سجون سرية لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية والطابع غير القانوني لمعسكر الاحتجاز الأميركي في غوانتانامو في كوبا.
وقال شوبل في مقال نشرته صحيفة محلية: "لم أفهم على الإطلاق السبب الذي يعتقل من أجله مشبوهون بالإرهاب خارج صلاحية المحاكم الأميركية كما يحصل في غوانتانامو. إنه أمر مريب للغاية".
وأضاف: "لا يمكن أن نوافق على التعذيب وحتى لو كان ذلك سرا، وفي هذا الإطار، ارتكب الأميركيون خطأ". مشيرا في الوقت نفسه إلى أن الديموقراطية الأميركية تستمد قوتها، حسب رأيه، من قدرتها على الاعتراف بأخطائها وتصحيحها.

وردا على التصريحات الأخيرة للرئيس الأميركي جورج بوش حول وجود سجون سرية لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية في الخارج، أكد شوبل الجمعة أنه ليس على علم بوجود مثل هذه السجون في ألمانيا.

وكان اعتراف الرئيس بوش قد أثار انتقادات قاسية في أوروبا حيث اعتبر مسؤولون أن هذه السجون جائرة ولا تتوافق ودولة القانون.
XS
SM
MD
LG