Accessibility links

logo-print

بوش: الولايات المتحدة ستتمكن من هزيمة أعدائها وستجعل العالم أكثر أمنا وسلاما بفضل إرادتها


قال الرئيس بوش في خطابه الإذاعي الأسبوعي قبل يومين من الذكرى الخامسة لأحداث الحادي عشر من سبتمبر إن الحرب على الإرهاب ستكون طويلة وصعبة وأوضح أن الإجراءات التي اتخذتها حكومته جعلت الولايات المتحدة أكثر أمنا وقال إن بلاده لا تزال تواجه أعداء وتهديدات أمنية.
إلا أن بوش جدد ما أدلى به من تصريحات في سلسلة خطابات حول الحرب على الإرهاب الأسبوع الماضي قائلا:
" إن هزيمة هؤلاء الأعداء على المدى الطويل تستلزم أكثر من تعزيز الأمن في البلاد والإجراءات العسكرية خارجها، ينبغي أن نوفر بديلا مفعما بالأمل لأيديولوجية الإرهابيين المحرضة على الكره."
وشدد الرئيس الأميركي على ضرورة نشر الديموقراطية في الشرق الأوسط:
" إن الولايات المتحدة تلتزم جانب القادة الديموقراطيين والإصلاحيين، وتدعم الأصوات المنادية للتعايش والاعتدال في الشرق الأوسط، إننا نساعد على جلب مستقبل أفضل للمنطقة عن طريق نشر الحرية والديموقراطية كبديل للقمع والتطرف."
وأعرب بوش عن ثقته في أن بلاده ستتمكن من هزم أعدائها وستجعل العالم أكثر أمنا وسلاما بفضل إرادتها وتصميمها على متابعة مهمتها.
وفي رد الحزب الديمقراطي، قال شيرود براون عضو مجلس النواب من الحزب الديموقراطي إن الولايات المتحدة ليست أكثر أمنا بعد خمس سنوات من أحداث الحادي عشر من سبتمبر:
" من غير المقبول أن هذه الحكومة الجمهورية لم تبذل كل ما بوسعها لحماية الأميركيين خلال السنوات الخمس الماضية منذ هجمات الحادي عشر من سبتمبر."
وشدد براون على ضرورة تركيز الجهود للقضاء على تنظيم القاعدة. وأضاف:
" في الذكرى الخامسة من أحداث الحادي عشر من سبتمبر، ينبغي أن نعيد تركيز جهودنا على الحرب على الإرهاب، بإنهاء التزامنا غير المحدد في العراق، وتوجيه جهودنا مجددا للقضاء على القاعدة."
XS
SM
MD
LG