Accessibility links

logo-print

خاتمي يؤكد على ضرورة مكافحة ظاهرة معاداة الإسلام ومنع استغلاله لأغراض سياسية


أكد الرئيس الإيراني السابق محمد خاتمي على ضرورة تقريب وجهات النظر بين المجتمعين الإسلامي والأميركي من خلال تصحيح صورة الدين الإسلامي في أعين الآخرين. وقال إن على الجميع مكافحة ظاهرة معاداة الإسلام.
وأضاف في كلمة ألقاها في مأدبة عشاء نظمها مجلس العلاقات الإسلامية الأميركية في واشنطن، إن من تسببوا في تفشي الظاهرة لا علاقة لهم بالإسلام:
"أنتم المسلمون الذين تعيشون في الولايات المتحدة يتعين عليكم أن تجسدوا المثل الأعلى في التعايش بين الأديان والحضارات، يجب عليكم أيضا منع الإساءة لصورة الإسلام الحقيقية، ومنع كل من يريد استغلال الإسلام لمصالح سياسية ".
وأدان خاتمي من جديد عمليات الحادي عشر من سبتمبر قائلا:
"من نفذوا تلك العمليات هم أعداء الإسلام وأرادوا من خلالها تحقيق أهدافهم وذلك بخلق الرعب والخوف من دين عرف بدين التسامح والقيم السامية".

وأكد خاتمي على ضرورة بدء الحوار بين الولايات المتحدة وإيران:
"يجب أن نحاول هنا في الولايات المتحدة وفي إيران لبدء حوار بناء بين البلدين من شأنه أن يمهد الطريق لحوار رسمي".
ووجه خاتمي اعتذارا إلى الرئيس الأميركي السابق جيمي كارتر قائلا:
"للأسف الشديد، وصلتني دعوة كارتر في وقت متأخر ولم أستطع تغيير برنامج زيارتي".
ويزور محمد خاتمي عددا من المدن الأميركية ضمن أول جولة لمسئول إيراني رفيع المستوى منذ الثورة الإيرانية عام 1979.
XS
SM
MD
LG