Accessibility links

logo-print

مبارك يبحث في عمان مع الملك الأردني التطورات في لبنان والاراضي الفلسطينية


وصل الرئيس المصري حسني مبارك الأحد الى عمان حيث بدأ فور وصوله مباحثات مع العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني الذي كان على رأس مستقبليه في المطار. واوضح مصدر مسؤول في الديوان الملكي الاردني ان التطورات الاخيرة في لبنان والاراضي الفلسطينية ستكون في صلب المباحثات التي سيجريها مبارك والعاهل الاردني. واضاف ان الملك الأردني والرئيس المصري سيبحثان خصوصا في سبل تحريك عملية السلام العربية الاسرائيلية في ضوء الجهود التي تبذلها خاصة الاردن ومصر. من جانب اخر، نقل بيان صادر عن الديوان الملكي الاردني تأكيد العاهل الاردني والرئيس المصري على اهمية احياء عملية السلام بين الفلسطينيين والاسرائيليين وضرورة اعادة الطرفين الفلسطيني والاسرائيلي الى طاولة المفاوضات في اقرب وقت ممكن، على أسس تضمن حقوق الشعب الفلسطيني واحترام قرارات الشرعية الدولية. كما اكدا على اهمية بلورة موقف عربي موحد يدعم ويساند الشعب الفلسطيني ويضمن حقوقه في ايجاد حل عادل للقضية الفلسطينية التي تشكل أساس الصراع في المنطقة. وبحسب البيان فإن الملك عبد الله والرئيس مبارك جددا دعمهما للسلطة الوطنية الفلسطينية ورئيسها محمود عباس في الجهود المبذولة لتشكيل حكومة وحدة وطنية تكون قادرة على تحمل اعباء المرحلة وبما يمكن الجانب الفلسطيني من ان يكون شريكا قويا وفاعلا في عملية السلام. واكد الزعيمان ان الحلول احادية الجانب ثبت فشلها في التعامل مع قضايا المنطقة، وانها لا يمكن ان تكون بديلا للحلول الشاملة. واوضح البيان ان الزعيمين شددا على اهمية مواصلة دعم المجتمع الدولي للشعب الفلسطيني وتسهيل ايصال المساعدات الاقتصادية والانسانية للفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة الذين يمرون باوضاع معيشية صعبة. ومن جانب اخر، اكد العاهل الاردني والرئيس المصري على اهمية الحفاظ على وحدة وسيادة لبنان وعدم التدخل في شؤونه الداخلية ووقوف الاردن ومصر ومساندتهما للشعب اللبناني لتجاوز اثار الحرب ودعمهما لجهود الحكومة اللبنانية في عملية اعادة الاعمار. وفيما يتعلق بالشأن العراقي، جدد الزعيمان دعمهما لجهود اعادة الامن والاستقرار في العراق وتحقيق الوفاق الوطني من خلال اندماج جميع فئات الشعب العراقي في العملية السياسية التي تؤدي الى بناء عراق أمن ومزدهر.
XS
SM
MD
LG