Accessibility links

لاريجاني وسولانا يعلنان ان اجتماعهما في فيينا كان بناء وسيجتمعان الاسبوع المقبل


قال مسؤولون اوروبيون وايرانيون الاحد انهم حققوا تقدما في محادثات اللحظات الاخيرة التي تجري في فيينا لتفادي فرض عقوبات دولية على ايران بسبب رفضها تعليق عمليات تخصيب اليورانيوم. وصرح خافيير سولانا الممثل الاعلى لسياسة الاتحاد الاوروبي الخارجية وعلي لاريجاني مسؤول الملف النووي الايراني ان الاجتماع كان "بناء" وان المحادثات ستتواصل الاسبوع المقبل. وقال سولانا "لقد عملت على مدى اكثر من سبع ساعات مع لاريجاني"، مضيفا "لقد كانت ساعات العمل بناءة". وتابع من موقع الاجتماع في المستشارية الفدرالية في فيينا "لقد ازلنا بعض سوء التفاهم الذي كان موجودا في السابق. وحققنا تقدما نريد المضي قدما فيه". واوضح "سنجتمع لهذا الغرض مرة اخرى الاسبوع المقبل". واتسمت تصريحات لاريجاني كذلك بلهجة ايحابية حيث قال "لقد حققنا تقدما بناء، وتوصلنا الى نقاط مشتركة حول عدد من القضايا التي بين ايدينا". واضاف "وكما قال سولانا فقد تمت ازالة العديد من نقاط سوء التفاهم".
من جانب آخر اعتبر الامين العام للامم المتحدة كوفي عنان الاحد ان افضل حل للازمة النووية الايرانية هو "التفاوض" لان المواجهة ستولد كثيرا من المشاكل.
وقال عنان في مقابلة مع إذاعة فرنسية إنه يعتقد ان افضل حل هو الحل الذي يتم التوصل اليه بالتفاوض فاذا اتجهنا نحو المواجهة فأنه يخشى من مشاكل كثيرة خصوصا في منطقة تزخر اصلا بالازمات. واكد الامين العام الذي انهى للتو جولة شرق-اوسطية التقى خلالها الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد، ان كل شيء قابل للتفاوض بالنسبة الى ايران.
واضاف أن الايرانيين مستعدون للمجيء الى طاولة المفاوضات وطرح جميع المسائل وما يرفضونه هو تعليق التخصيب قبل المفاوضات، لافتا الى ان محاوريه الايرانيين شددوا على الاهداف السلمية لبرنامجهم النووي.
XS
SM
MD
LG