Accessibility links

البرادعي: المفاوضات هي الخيار الأفضل لتسوية الأزمة بين إيران والغرب


أعلن المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي صباح الاثنين أن المفاوضات تبقى الخيار الأفضل لتسوية الأزمة المرتبطة بالبرنامج النووي الايراني.
وصرح البرادعي للصحافيين قبل دقائق من بدء اجتماع مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا، بأنه لا يزال يعتقد أن المفاوضات هي أفضل خيار لإيجاد حل دائم. لكنه أكد أيضا أن المجموعة الدولية قلقة من عدم احترام إيران لمطالب مجلس الحكام ومجلس الأمن الدولي بتعليق تخصيب اليورانيوم.

وقد أعرب كبير المفاوضين في الملف النووي الإيراني علي لاريجاني في تصريح أدلى به لوكالة الأنباء الإيرانية مساء الأحد قبل مغادرته فيينا عن تفاؤله حيال نتيجة المفاوضات التي أجراها مع الممثل الأعلى لسياسة الاتحاد الاوروبي الخارجية خافيير سولانا.
وقال لاريجاني في ختام المفاوضات التي أجراها مع سولانا ودامت يومين:
"إن المفاوضات كانت بناءة في نظري ونظر سولانا للتوصل إلى تفاهم. ولذا يجب ان تستمر المفاوضات من أجل الوصول إلى نتيجة شاملة اكثر".
وأضاف لاريجاني: "إن المفاوضات كانت ايجابية. وإذا استمرينا على النهج نفسه آمل في أن تكون نتائج الاجتماعات المقبلة ايجابية".
وأوضح قائلا: "أجرينا محادثات جيدة وأزيل اللبس حول بعض النقاط واتفقنا على عدد من المبادئ. وهذا يثبت ازدياد النقاط المشتركة التي يمكن أن تساهم في تسوية الأزمة".

وقالت وكالة الأنباء الفرنسية إن لاريجاني وسولانا عقدا سلسلة اجتماعات في اليومين الماضيين دامت أكثر من سبع ساعات لإيجاد حل لتفادي فرض عقوبات دولية على طهران.
ووصف الجانبان المفاوضات بأنها ايجابية وبناءة، وأشارا إلى إحراز تقدم.
وقال لاريجاني: "تم التطرق إلى عدة قضايا حول طريقة صون حقوق ايران التي يجب تحديدها بوضوح وخطيا وواجباتنا وحول طريقة تمهيد طريق المفاوضات".
وأضاف: "خلال المفاوضات يمكن تسوية الكثير من القضايا شرط أن تتم في أجواء بناءة".
XS
SM
MD
LG