Accessibility links

الشرطة الأردنية تستخدم الغاز المسيل للدموع في مدينة المفرق لفض اشتباك



استخدمت الشرطة الاردنية الجمعة الغاز المسيل للدموع لفض اشتباكات بين متظاهرين اسلاميين وآخرين موالين للحكومة في مدينة المفرق بشمال البلاد.
وقال محمد الخطيب متحدثا بلسان الشرطة لوكالة الصحافة الفرنسية "اضطرت الشرطة لاطلاق الغاز المسيل للدموع بعد اشتباك نحو 300 اسلامي مع آلاف من ابناء عشيرة بني حسن".
وأضاف "أصيب عشرات من كل الاطراف، بما في ذلك الشرطة. غير أن الاصابات طفيفة" دون تقديم مزيد من الايضاح.
وافاد شهود أن عدة محال تعرضت للتخريب خلال المواجهات وقال احدهم إن "المتظاهرين احتموا باحد مساجد المفرق. ومن بين المصابين عبد المجيد الخوالدة، ممثل التيار الاسلامي في المدينة وأن الوضع لا يزال متوترا".
وكانت عشيرة بني حسن، التي تعد ضمن العشائر الكبرى في الاردن، قد حذرت الاسلاميين الخميس من التظاهر في المفرق، واتهمتهم بالسعي "لاثارة الفتنة".
كما جرت مسيرات تطالب باصلاحات في وسط عمان ومناطق أخرى في الاردن حيث تطالب المعارضة الاسلامية فضلا عن مجموعات شبابية واحزاب اخرى منذ يناير/كانون الثاني، بتغييرات سياسية واقتصادية وبانهاء الفساد.
وفي تلك الاثناء بدا نحو ثلاثة الاف شخص اعتصاما أمام السفارة السورية في عمان مطالبين بانهاء العنف في هذا البلد الواقع إلى الشمال من الاردن وحيث تقدر الامم المتحدة عدد القتلى بأكثر من ستة الاف شخص.
ودعا المعتصمون الرئيس السوري بشار الاسد إلى التنحي وحثوا الاردن على طرد السفير السوري من عمان.


XS
SM
MD
LG