Accessibility links

خلافات تظهر في صفوف حزب كاديما بسبب إخفاقات الحرب في لبنان


تفيد الأنباء أن خلافات بدأت تظهر في صفوف حزب كاديما الحاكم في إسرائيل بعد أن أعلن أحد كبار المسؤولين فيه وهو وزير النقل شاؤل موفاز دعمه لتشكيل لجنة رسمية للتحقيق في إخفاقات الحرب في لبنان. وبهذا الدعم يكون موفاز رئيس هيئة الأركان السابق قد وجه صفعة لرئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود أولمرت عبر المطالبة بدوره بـ"لجنة دولة للتحقيق" التي يعارضها رئيس الحكومة.

وقال موفاز إن تشكيل لجنة دولة للتحقيق هي الوسيلة الوحيدة لاستعادة ثقة الرأي العام بمؤسسات السلطة وبحزب كاديما.
وموفاز الذي كان وزيرا للدفاع حتى مايو/أيار الماضي، هو أول مسؤول في حزب كاديما الوسطي بزعامة أولمرت الذي يدعو إلى تشكيل لجنة تحقيق رسمية كهذه، وهي الفرضية التي كان قد استبعدها الأربعاء الماضي.

وهذا التغيير المفاجئ في موقفه ندد به بشدة مقربون من رئيس الوزراء.
واعتبر وزير الداخلية روني بار-اون من حزب كاديما في تصريح لإذاعة الجيش الإسرائيلي أن التغيير المفاجئ في موقف موفاز تلاعب في المواقف.
وأخذ وزير الدفاع الحالي العمالي عمير بيريتس على موفاز في خضم النزاع أنه تجاهل خلال سنوات التهديد الذي يشكله حصول حزب الله الشيعي على أسلحة منذ انسحاب الجيش الإسرائيلي من جنوب لبنان في أيار/مايو 2000.

وقد تظاهر حوالي 30 ألف إسرائيلي بينهم العديد من احتياطيي الجيش العائدين من الحرب في لبنان مساء السبت في تل ابيب للمطالبة بتشكيل "لجنة دولة مستقلة للتحقيق".
XS
SM
MD
LG