Accessibility links

بوش: مهما طال الزمن فإن الولايات المتحدة ستجد بن لادن والإرهابيين الآخرين وتجلبهم للعدالة


ألقى الرئيس بوش مساء الاثنين خطابا من المكتب البيضاوي في البيت الأبيض بمناسبة الذكرى الخامسة لأحداث الحادي عشر من سبتمبر، تضمن عدة محاور من أبرزها الإشادة بشجاعة الأميركيين عقب هجمات سبتمبر.
وقال: "في يوم الحادي عشر من سبتمبر شاهدت أمتنا وجه الشر إلا أنه تجلت أيضا في ذلك اليوم المريع قيم أميركية مميزة فقد هب مواطنون عاديون إلى تحمل المسئولية واستجابوا بشجاعة غير عادية للتحديات."
وقال بوش إن أميركا لم تسع لخوض حرب على الإرهاب. وأضاف: "أميركا لم تسع لخوض هذه الحرب بل إن كل أميركي يتمنى انتهاءها، وأنا أتمنى ذلك أيضا. إلا أن الحرب لم تنته بعد ولن تنتهي قبل أن يخرج منها بالنصر جانب واحد إما نحن أو المتطرفون."
ووجه بوش رسالة إلى زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن والإرهابيين الآخرين الذين ما زالوا يختبئون.
وقال: "إن رسالتنا لهم واضحة، مهما طال الزمن فإن الولايات المتحدة ستجدكم وسوف نجلبكم للعدالة."
ودافع بوش عن الحرب في العراق بالرغم من عدم ارتباط صدام حسين باعتداءات الحادي عشر من سبتمبر.
وأكد أن نظام صدام شكل خطرا وأن العالم أصبح أكثر آمنا الآن بسبب الإطاحة به.
كما تحدث بوش في الخطاب عن المخاطر والتحديات المقبلة.
وقال: "لقد سمي هذا النزاع بصراع الحضارات إلا أنه في الحقيقة صراع من أجل الحضارة. نقاتل من أجل الحفاظ على نوعية الحياة التي تتمتع بها الشعوب الحرة. ونقاتل لإتاحة المجال للشعوب الصالحة في أنحاء الشرق الأوسط لإقامة مجتمعات مبنية على الحرية والتسامح والكرامة الإنسانية."
وتناول بوش في خطابه مسألة الإصلاح الديموقراطي في الشرق الأوسط.
وقال: "من خلال وقوفنا إلى جانب القادة الديموقراطيين والإصلاحيين في الشرق الأوسط ومن خلال منح الرجال والنساء في الشرق الأوسط صوتا فإننا نوفر لهم طريقا بعيدا عن التطرف. ونحن بذلك نجند قوة لنشر السلام والاعتدال في الشرق الأوسط تتمثل برغبة الملايين في التحرر."
وركز بوش أيضا على ضرورة تعاون الأميركيين معا في الحرب على الإرهاب.
وقال: "لقد واجهت أمتنا عدة امتحانات، وأمامنا طريق صعب. الفوز في هذه الحرب يتطلب منا المزيد من التصميم وتوحيد الجهود. لذا علينا أن نضع خلافاتنا جانبا وأن نعمل معا لخوض الامتحان الذي فرضه علينا التاريخ. سوف نهزم أعداءنا ونحمي شعبنا ونقود القرن الحادي والعشرين نحو عصر مشرق من الحرية للبشرية كافة."
وكان بوش بدأ مراسم يوم الذكرى الخامسة لأحداث الحادي عشر من سبتمبر في مركز للدفاع المدني في نيويورك حيث التقى عددا من العاملين في فرق الإطفاء ورجال الشرطة الذين سارعوا إلى موقع برجي التجارة العالمي ساعة وقوع الاعتداءات.
هذا وتوقفت الحياة في مانهاتن في نيويورك الاثنين إذ التزم المواطنون دقيقة صمت طويلة تكريما لذكرى الضحايا اللذين سقطوا في الحادي عشر من سبتمبر في مركز التجارة العالمي.
وفي وقت لاحق، وضع بوش إكليلا من الزهور في الحقل الذي سقطت فيه طائرة يونايتد 93 في ولاية بنسلفانيا، وفي موقع وزارة الدفاع في واشنطن.
XS
SM
MD
LG