Accessibility links

الولايات المتحدة تحيي ذكرى هجمات 11 سبتمبر


أحيت الولايات المتحدة الاثنين ذكرى هجمات الحادي عشر من سبتمبر الإرهابية بالوقوف دقيقة صمت في الساعة الثامنة و46 دقيقة وأخرى في الساعة التاسعة وثلاث دقائق، وهما اللحظتان اللتان اصطدمت فيهما الطائرتان المدنيتان بالبرجين قبل خمس سنوات.
وبهذه المناسبة، ألقى رئيس بلدية نيويورك مايكل بلومبيرغ كلمة مقتضبة قال فيها: "مرت سنوات خمس وانقضت، وما زلنا نقف معا وقفة شخص واحد. لقد عدنا مرة أخرى إلى هذا الموقع لإحياء الذكرى التي تدمي القلوب."
وبعدها تليت أسماء الضحايا كما يحدث كل عام.
في هذا الإطار، يتذكر ردولف جولياني رئيس بلدية مدينة نيويورك السابق هذه الهجمات التي وقعت قبل خمس سنوات، فيقول: "كنت أتوقع أن يكون اليوم عاديا جدا إلى أن أبلغت باندلاع حريق في مركز التجارة العالمي، ولم أكن أتوقع حجم الحريق رغم أنهم أبلغوني أنه هائل جدا، وحين وصلت علمت حينها أننا كنا ضحية أكبر عملية إرهابية تشهدها البلاد في تاريخها."
بدور، قال المتحدث باسم الخارجية البريطانية لـ"العالم الآن"إن الإرهابيين كانوا يستهدفون خلق توتر وصراع بين الثقافات.
كذلك، دعا عماد حمد المدير الإقليمي للجنة العربية-الأميركية لمناهضة التمييز إلى عدم التمييز ضد الأميركيين العرب بسبب هجمات الحادي عشر من سبتمبر أيلول الإرهابية.
وقال: "لن تنتهي أبدا التحديات التي تواجهنا كعرب أميركيين ومسلمين أميركيين، ولا ينبغي تحت أي ظرف من الظروف السكوت على التمييز أو تبريره أو قبوله."
ورأى حمد أن التمييز بين الأميركيين على أساس ملامحهم العنصرية لن يؤدي إلى تعزيز الأمن.
وأضاف: "لا أعتقد أن التمييز على أساس الملامح العنصرية هو الحل أو الوسيلة الفعالة لضمان الأمن. علينا أن ندرك أن سلامة بلادنا وأمنها هي مسؤولية الجميع."
من ناحية أخرى، قال ألبرتو فرنانديز مدير مكتب الديبلوماسية العامة في الخارجية الأميركية لـ"العالم الآن" إن الحرب تستهدف الإرهابيين فقط لا المسلمين.
في السياق عينه، قال غالب مجادلي العضو العربي في الكنيست الإسرائيلي إن محاربة الإسلام أمر خاطئ وتعزيز دعائم السلام هو السبيل الأفضل.
XS
SM
MD
LG