Accessibility links

logo-print

هيوز: العالم بحاجة إلى أصوات أكثر دويا تندد بالإرهاب


أعربت كارين هيوز وكيلة وزارة الخارجية الأميركية لشؤون الديبلوماسية العامة عن أسفها لأن المواطنين العاديين من مختلف الدول والديانات لا يظهرون سخطا كافيا على الإرهاب الذي يعاني منه العالم.
وقالت في مقالة نشرتها صحيفة يو إس إي توداي الأميركية في الذكرى الخامسة لهجمات الحادي عشر من سبتمبر الإرهابية إن العالم بحاجة إلى أصوات أكثر دويا في التنديد بالإرهاب الذي لا يميز بين دولة وأخرى ودين وآخر.
ومع أن هيوز أقرت بأن العديد من رجال الدين المسلمين والمسيحيين نددوا بالإرهاب، إلا أنها قالت إن أصواتهم لم تكن عالية كما ينبغي.
ونددت الكاتبة بمن يتحدثون عن صراع الحضارات، قائلة إن الإسلام جزء من أميركا التي يعيش فيها نحو ستة أو سبعة ملايين مسلم يمارسون شعائرهم الدينية في حرية تامة، وأن الولايات المتحدة وحلفاءها هبوا لنجدة المسلمين في البلقان، وأنفقوا بسخاء لمساعدة ضحايا المد البحري في إندونيسيا، وضحايا الزلزال في باكستان، كما هب المسلمون لنجدة منكوبي إعصار كاترينا في الولايات المتحدة.
ودعت هيوز إلى بدء حركة عالمية ضد الإرهاب على غرار الحملات التي شهدها العالم لإنهاء الرق.
XS
SM
MD
LG