Accessibility links

logo-print

ولش يستبعد إمكانية تعامل واشنطن مع حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية المقترحة


شددت وزارة الخارجية الأميركية على أهمية التزام حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية بما طرحته اللجنة الرباعية وتنفيذ خريطة الطريق.
في هذا الإطار، استبعد دايفد ولش مساعد وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأدنى إمكانية تعامل الولايات المتحدة مع حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية المقترحة.
وأشار ولش إلى أن واشنطن ستتعامل مع الحكومة إذا توفرت فيها الشروط الثلاثة التي وضعتها اللجنة الرباعية للشرق الأوسط وهي التخلي عن العنف والاعتراف بإسرائيل والتقيد بالاتفاقات السابقة مع إسرائيل.
وصرح في مقابلة مع وكالة رويترز للأنباء أن الحكومة الأميركية لم تطلع بعد على كافة التفاصيل المتعلقة بالحكومة الجديدة إلا أنها تلقي نظرة مكثفة عليها.
وأشار إلى أن ما تراه حتى الآن لا يصل إلى المستوى المطلوب.
وأكد ولش أن بلاده تؤيد إعادة إحياء عملية السلام مشددا على أن المفاوضات يجب أن تتم بين إسرائيل ورئيس السلطة محمود عباس وليس مع حماس.
كما لفت إلى أنه سيتم إعادة النظر في آلية تقديم المساعدات للفلسطينيين وأنه سيتم مناقشة الأمر في الاجتماعات التي ستعقد على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك الأسبوع المقبل.
من ناحيته، قال توم كيسي نائب المتحدث باسم الخارجية: "نحن قلقون من ألا تفي حكومة الوحدة الوطنية بالالتزامات التي دعت اللجنة الرباعية إلى تحقيقها والتي حددتها سابقا بنبذ العنف والإرهاب والاعتراف بإسرائيل وبالتأكيد تطبيق خريطة الطريق."
هذا وأكد كيسي أن الولايات المتحدة تواصل دعمها الإنساني للشعب الفلسطيني.
XS
SM
MD
LG