Accessibility links

logo-print

مدربو كرة القدم ينتقدون قانون التسلل والعقوبة الثلاثية


شن العديد من مدربي كرة القدم حملة على قانون التسلل خلال ندوة نظمها الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" خلال ثلاثة أيام في برلين للبحث في مستقبل قوانين هذه اللعبة بعد نهائيات مونديال ألمانيا التي اختتمت في 9 تموز/يوليو الماضي.
وعبر ريمون دومينيك مدرب المنتخب الفرنسي، وصيف بطل المونديال، عن سخطه من القانون الجديد الذي بدأ العمل به قبل بطولة القارات عام 2005، واصفا إياه بقانون "الغباء دون اسم".
وذكر المدير الفني في الاتحاد الأوروبي لكرة القدم اندي روكسبورغ أن الغالبية العظمى من المدربين المشاركين في هذه الندوة أعربوا عن انزعاجهم من هذا القانون، إلا انه أكد انه لن يتم الاستغناء عنه.
كما كانت "العقوبة الثلاثية" الناتجة عن الأخطاء داخل منطقة الجزاء موضع بحث من قبل 52 مدربا أوروبيا و18 مدربا من خارج القارة العجوز كانوا حاضرين في المونديال كمشرفين على منتخباتهم أو كمراقبين فنيين.
وينتج عن هذه "العقوبة الثلاثية" احتساب ركلة جزاء وطرد اللاعب الذي ارتكب الخطأ بالإضافة إلى إيقافه في المباراة التالية.
وأكد دومينيك أن معظم المدربين طالبوا بمنح اللاعب الذي ارتكب الخطأ إنذارا في حال لم تكن المخالفة جسيمة. كما أشار المدرب الفرنسي إلى انه تقدم باقتراح لاعتماد قانون الطرد المؤقت، أي لفترة معينة خلال المباراة ذاتها، إلا انه استبعد أن يؤخذ باقتراحه.
كما طالب المدربون برفع عدد البدلاء خلال المباريات الرسمية من ثلاثة لاعبين إلى خمسة (أربعة لاعبين وحارس مرمى).
واستغل المدربون هذه الندوة التي خصصت للبحث في أصداء مونديال ألمانيا وما بعده تحت شعار "بعد 2006"، لتوجيه بعض الانتقادات لما حصل قبل انطلاق النهائيات، خاصة ما يتعلق بالمهلة التي منحت للمدربين لإعلان أسماء التشكيلة الرسمية، وفترة الراحة التي يحتاج إليها جميع اللاعبين قبل انطلاق أي حدث كبير، في إشارة إلى البطولات المحلية والمسابقات القارية التي تنهك اللاعبين قبل انضمامهم إلى منتخبات بلادهم.
وركز دومينيك على هذا الموضوع حيث طلب من الاتحادين الأوروبي والدولي التدخل للحد من تأثير الأندية التي تمنع اللاعبين من الانضمام إلى منتخبات بلادهم.
كما تطرق المجتمعون إلى الناحية التنظيمية كنوعية الفنادق التي يختارها الاتحاد الدولي في يوم المباراة، وإجبار اللاعبين على ترك أرضية الملعب بعد انتهاء حصة الإحماء التي تسبق المباراة.
وسيقوم الاتحاد الدولي بتحليل اقتراحات وهموم المدربين، ثم تحويلها إلى لجنة مستقلة، تسلمها بدورها إلى اللجنة الدولية المختصة بالسهر على قوانين اللعبة، والتي تملك وحدها حق تعديلها، حسبما أكد روكسبورغ.
XS
SM
MD
LG