Accessibility links

logo-print

عنان: العديد من زعماء دول الشرق الأوسط يرون أن الحملة العسكرية في العراق جلبت لهم المتاعب


قال الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان خلال مؤتمر صحفي عقده في مقر المنظمة الدولية في نيويورك إن العديد من زعماء دول الشرق الأوسط يرون أن الحملة العسكرية في العراق جلبت لهم المتاعب. وأضاف عنان:
"أبلغني معظم القادة الذين تحدثت إليهم أنهم يشعرون أن غزو العراق وما أعقبه كان كارثة حقيقية بالنسبة لهم. وهم يعتقدون أنه ساهم في زعزعة الاستقرار في المنطقة".

وأوضح عنان أن القادة في المنطقة منقسمون بين مؤيد ومعارض لانسحاب القوات الأميركية من العراق:
"يرى كثير من القادة الذين يحبذون بقاء القوات الأميركية أنه ينبغي على تلك القوات البقاء حتى تتحسن الأوضاع، وأن الأميركيين، الذين أوجدوا تلك المشكلة، يجب ألا ينسحبوا قبل حلها. وهناك وجهة نظر أخرى يتبناها الإيرانيون بصفة خاصة، تقول إن الوجود الأميركي هو المشكلة، وإنه ينبغي على الأميركيين الرحيل".

وأعرب الأمين العام للأمم المتحدة عن أمله في أن تؤدي المحادثات الجارية حالياً بين إيران والدول الغربية إلى خلق جو من الثقة بين الجانبين. وقال خلال مؤتمر صحفي في نيويورك:
"هناك قدر كبير من عدم الثقة بين الجانبين، وذلك واضح. فالغرب يطالب إيران بإعادة بناء الثقة، والإيرانيون أبلغوني بالشيء نفسه، ويقولون إنه يتعين على الغرب أن يعيد بناء الثقة. وآمل أن تساهم المحادثات الجارية حالياً في إقامة الثقة اللازمة لتمكين الجانبين من المضي إلى الأمام".

وفي إجابة له عن سؤال حول طول المهلة التي تستطيع الدول الغربية منحها لإيران قبل أن ينفد صبرها وتبدأ في تطبيق عقوبات عليها، قال عنان:
"لا أعتقد أن المهم هو طول المهلة التي يمكن منحها لإيران قبل نفاد الصبر.
أعتقد أن ذلك يجب أن يتوقف على ما تسفر عنه عملية المفاوضات والتقدم الذي يتم إحرازه خلالها، هذا بالإضافة إلى الوسائل المتاحة أمامنا لتحقيق أهدافنا".
XS
SM
MD
LG