Accessibility links

إسرائيل تدعو إلى التزام حماس بعملية السلام بعد انضمامها لمنظمة التحرير


قال المتحدث باسم الخارجية الإسرائيلية ايغال بالمور إن أي تحالفات فلسطينية يجب أن تلتزم بالعملية السلمية، وذلك تعليقاً على توصل حركتي فتح وحماس في القاهرة الجمعة، إلى صفقة تنضم بموجبها حماس إلى منظمة التحرير الفلسطينية، وقال بالمور: "إن للفلسطينيين الحقَّ في إدارة مؤسساتهم بالطريقة التي يرونها مناسبة، ولكي يكونوا شريكاً سياسياً ودبلوماسياً للمجتمع الدولي، فإن أي مؤسسة فلسطينية سيكون عليها الالتزام بمحادثات السلام، وبحل سلمي للنزاع تحت شروط اللجنة الرباعية".

وكان قادة الفصائل الفلسطينية عقدوا الخميس في القاهرة اجتماعا غير مسبوق للإطار القيادي المؤقت لمنظمة التحرير في خطوة أولى نحو ضم حركتي حماس والجهاد الإسلامي إليها بعد عقود من هيمنة بلا منازع لحركة فتح على مؤسساتها.

وعقد الاجتماع في إطار بحث آليات تنفيذ اتفاق المصالحة الفلسطينية الذي وقع في شهر مايو/ أيار الماضي، بحضور الرئيس محمود عباس، زعيم حركة فتح، ورئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل والأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي رمضان عبد الله شلح إلى جانب قادة الفصائل الأخرى.

جرح فلسطيني برصاص القوات الإسرائيلية

من ناحية أخرى، أصيب متظاهر فلسطيني في الساق برصاص الجيش الإسرائيلي الجمعة في الضفة الغربية، على ما أفادت وكالة الصحافة الفرنسية.

وقال متحدث باسم الجيش للوكالة إنه إبان "أعمال شغب عنيفة وغير شرعية جرت اليوم في النبي صالح" قام الجيش الإسرائيلي "بإطلاق الرصاص من عيار 22 ملم لتفريق" المتظاهرين و"استهدف مشاغبا عنيفا بشكل خاص".

وتابع أن المتظاهر "رشق قوى الأمن بالحجارة فردت بالرصاص من عيار 22 ملم مستهدفة أسفل جسمه". وقالت الوكالة إن المتظاهر الذي أصيب بجرح طفيف نقل إلى مستشفى رام الله.

ومنذ نهاية 2009 يتظاهر قرويون وناشطون يساريون إسرائيليون ومناصرون أجانب للقضية الفلسطينية أسبوعيا في قرية النبي صالح تنديدا بتوسيع مستوطنة هالاميش المجاورة.

وغالبا ما تشهد هذه التجمعات مواجهات مع الجيش الإسرائيلي أسفرت عن إصابة المئات وتوقيف العشرات.

وزير إسرائيلي يقترح ضم المستوطنات اليهودية في الضفة لإسرائيل

وفي شأن متصل، اقترح وزير النقل الإسرائيلي إسرائيل كيتز الجمعة ضم كافة المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية المحتلة إلى إسرائيل وذلك في رد فعل على التقارب بين عباس وحركة حماس.

وقال كيتز أحد قياديي حزب الليكود اليميني بزعامة رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو، للإذاعة الإسرائيلية: "على إسرائيل أن تفرض سيادتها على كافة المناطق اليهودية في يهودا والسامرا (الضفة الغربية)".

وأضاف: "على إسرائيل أن تستعد لضمان امن مواطنيها للتصدي لهذه المنظمة الإرهابية (حماس) المدعومة من إيران".

وقال: "علينا أن نتخذ الإجراءات الملائمة حتى يتمكن السكان اليهود (في الضفة الغربية) من الوصول بسهولة إلى كافة أجزاء أراضي دولة إسرائيل".

واعتبر كيتز أن "التقارب الخطير بين أبو مازن وحماس يهدف إلى تشكيل حكومة كل ما يمكن أن يقال بشأنها إنها تريد ارتكاب إبادة، منذ أيام النازية السوداء لم تحدد أي حركة هدفا لها قتل اليهود".

XS
SM
MD
LG