Accessibility links

ولش: حزب الله شكل ولا يزال دولة داخل الدولة في لبنان


حمل مساعد وزير الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأدنى وشمال إفريقيا ديفيد ولش تنظيم حزب الله اللبناني مسؤولية إشعال فتيل القتال الذي دار بينه وبين إسرائيل في 12 من يوليو/تموز الفائت.
وذكر ولش في شهادة أدلى بها أمام لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ بالتفجيرات التي ارتكبها حزب الله ضد الأميركيين والإسرائيليين منذ تأسيسه في بداية الثمانينيات.
وقال ولش إن حزب الله شكل ولا يزال دولة داخل الدولة في لبنان.
وأضاف ولش: "نحن نعرف منذ وقت طويل أن هذا الحزب والميليشيا في الوقت ذاته هو عامل عدم استقرار داخل لبنان كما نعرف أن علاقاته الممتدة إلى خارج لبنان، إلى سوريا وحتى إلى إيران هي عامل إضافي لعدم الاستقرار."
وأكد ولش أن الجهود التي بذلتها الولايات المتحدة لوقف القتال في لبنان أصرت رغم المأساة الإنسانية على خلق ظروف تساعد وقف إطلاق النار على أن يكون دائما وثابتا لا يسمح بالعودة إلى الوضع الذي كان قائما.
وقال ولش إن تضافر جهود المجتمع الدولي وتجاوب الجميع لمساعدة لبنان على تطبيق قرار مجلس الأمن الدولي 1701 أدى إلى احتراز تقدم ملموس يبدأ بنشر الجيش اللبناني في الجنوب للمرة الأولى منذ أكثر من 30 عاما.
وشدد ولش على ضرورة مساعدة الجيش اللبناني، ومعظم أسلحته من الولايات المتحدة، لتمكين الحكومة اللبنانية من بسط سلطتها على كامل أراضيها.
وأضاف ولش: "إننا نحاول التعجيل في مساعدتنا للجيش اللبناني في إرسال قطع الغيار لاسيما للآليات التي يحتاجها الجيش في انتشاره في منطقة الجنوب."
وطلب ولش من الكونغرس التجاوب مع المطالب التي ستقدمها الإدارة في هذا المجال.
XS
SM
MD
LG