Accessibility links

هل يمنع التدخين الخلايا من اصلاح نفسها؟


كشفت دراسة اجراها مؤخرا باحثون من جامعة فلوريدا عن ان تدخين السجائر يمكن ان يحول خلايا الثدي العادية الى خلايا سرطانية باعاقة قدرتها الطبيعية على اصلاح نفسها مما قد يؤدي الى الاصابة بسرطان الثدي بمرور الوقت.

ويزيد تدخين السجائر إلى حد كبير من خطر الاصابة بامراض القلب وسرطان الفم والبلعوم، علاوة على سرطان الحنجرة والمريء والبنكرياس والكلية والمثانة وعنق الرحم.

وهناك خلاف حول ما اذا كان التدخين يزيد من خطر الاصابة بسرطان الثدي.

ولم تجد الدراسات التي تناولت العلاقة بين التبغ وسرطان الثدي الا علاقة ضعيفة بين الاثنين او لم تجد علاقة على الاطلاق.
ولكن معظم تلك الدراسات ركزت على أحد المكونات الكيميائية للتبغ.

واستخدم فريق الباحثين في غينسفيل بولاية فلوريدا الدخان المكثف أو القطران الذي يحتوي على كل المكونات الناتجة عن تدخين سيجارة والتي يعتبر 81 في المئة منها يسبب السرطان.

واشار دكتور ساتيا نارايان إلى إن استخدام مكثف دخان السجائر يحاكي عملية تدخين الناس للسجائر بصورة أدق.

كما تحدد الدراسة الآلية التي يحول بها دخان سيجارة خلايا الثدي العادية الى خلايا سرطانية، مؤكدة ان دخان السيجارة يسبب دمارا في الحمض النووي في الوقت الذي يدمر فيه قدرة الحمض النووي على اصلاح الخلية وربما يؤدي أيضا الى تحوير وتحويل في خلايا الثدي.

وقال نارايان ان عدم القدرة على اصلاح أي عيب في القدرة الاصلاحية للحمض النووي في خلية واحدة قبل انقسامها قد يؤدي الى تكوين أورام.

وأضاف انه عندما يدخن الشخص فانه يستنشق اربعة الاف عنصر كيميائي يمكنها احداث آثار ضارة للجسم البشري.
XS
SM
MD
LG