Accessibility links

تظاهرات في الأنبار تضامنا مع طارق الهاشمي


شهدت عدد من أقضية محافظة الأنبار في العراق خروج تظاهرات حاشدة عقب صلاة الجمعة ترفض الاتهامات الموجهة إلى نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي في وقت أقيمت صلاة الغائب ترحما على أرواح القتلى الذين سقطوا جراء التفجيرات التي حدثت في بغداد يوم الخميس.

من جانبه، دعا عضو مجلس محافظة الأنبار فيصل العيساوي وهو أحد المشاركين في تظاهرة وسط مدينة الرمادي الحكومة لمركزية إلى الاستجابة لمطالب المحافظة بتوسيع الصلاحيات الإدارية والاقتصادية والأمنية محذرا في الوقت نفسه من جر البلد إلى صراعات داخلية بسبب ما وصفها بالسياسات الخاطئة.

أما في قضاء القائم شمالي محافظة الأنبار فقد تظاهر عشرات المواطنين احتفالا بالانسحاب الأميركي من البلاد كما رفض المتظاهرون صدور مذكرة اعتقال بحق نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي ونددوا أيضا بالهجمات التي طالت المدنيين في بغداد.

إلى ذلك رفع المتظاهرون في مدينة الفلوجة والرمادي والقائم لافتات تستنكر اتهام الهاشمي بالتورط في عمليات إرهابية فيما كتب على لافتات أخرى عبارات تدعم قرار القائمة العراقية في مقاطعة جلسات البرلمان ومجلس الوزراء.

السفير الأميركي يجتمع مع رئيس إقليم كردستان

من جانب آخر، بحث السفير الأميركي في العراق مع رئيس إقليم كردستان كيفية عقد اجتماع موسع لقادة الكتل والأطراف السياسية وذلك لإيجاد مخرج للأزمة الراهنة في البلاد.

فقد التقى السفير الأميركي جيمس جيفري برئيس إقليم كردستان بمسعود بارزاني الجمعة في محافظة دهوك.

وقال السكرتير الإعلامي لرئيس الإقليم فيصل الدباغ لـــ"راديو سوا" إن الجانبين بحثا أهمية عقد اجتماع موسع لقادة الكتل والأطراف السياسية في البلاد، وأضاف: "بعد الأزمة الراهنة التي شهدتها العملية السياسية في البلاد ومن أجل إيجاد مخرج لهذه الأزمة اجتمع الجانبان اليوم حول أهمية عقد اجتماع موسع لقادة الكتل السياسية".

يذكر أن الأحداث المتسارعة التي شهدتها العملية السياسية في العراق عقب صدور مذكرة اعتقال بحق طارق الهاشمي دفعت بقادة عراقيين إلى إطلاق مبادرات لحل هذه الأزمة سياسياً.

XS
SM
MD
LG