Accessibility links

وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي يعربون عن قلقهم من تدهور الوضع الأمني في دارفور


دعا الاتحاد الأوروبي السلطات السودانية إلى قبول نشر قوات دولية في دارفور لتحل محل قوة حفظ السلام التابعة للاتحاد الإفريقي التي تنتهي مهمتها في 30 من الشهر الحالي.
وأعرب وزراء خارجية دول الاتحاد في اجتماع لهم في بروكسل الجمعة عن القلق من تدهور الأوضاع الأمنية والإنسانية في الإقليم وطالبوا مختلف الأطراف بالسماح بدخول مساعدات إنسانية إلى المنطقة.
ودعوا الحكومة السودانية إلى وقف عملياتها العسكرية في دارفور.

وكان الرئيس السوداني عمر البشير قد أعرب الخميس عن شكه بأهداف قرار مجلس الأمن الدولي الداعي إلى إرسال أكثر من 20 ألف جندي إلى دارفور وقال إنه ربما يكون مسعى إلى إعادة استعمار السودان.

ومن ناحية أخرى، أعرب الرئيس بوش عن خيبة أمله لعجز الأمم المتحدة أمام استمرار أعمال العنف في إقليم دارفور، معتبرا أن العالم فشل في التحرك لوقف ما وصفه بالإبادة في الإقليم.
وقال في مؤتمر صحافي في حديقة البيت الأبيض الجمعة إنه يود أن يرى تحركا أقوى من جانب الأمم المتحدة.
وأشار بوش إلى أن في وسعها تجاوز رفض الحكومة السودانية نشر قوات دولية في الإقليم وذلك من خلال إصدار قرار تقول فيه إن إرسال تلك القوات يستهدف إنقاذ أرواح بشرية.
XS
SM
MD
LG