Accessibility links

مسؤول دولي يعتبر المهمة الدولية الجديدة في لبنان نموذجا لمواجهة الأزمات


يرى جان ماري غيهينو مساعد الأمين العام للأمم المتحدة المكلف عمليات حفظ السلام أن المهمة الدولية الجديدة في لبنان وقوامها قوات أوروبية تشكل نموذجا لما يتحتم القيام به لمواجهة الأزمات.
وقال غيهينو في مقابلة أجرتها معه وكالة فرانس برس:
"إننا بصدد نشر قوة ذات مدلول كبير جدا لأن مجموعة كبيرة من الدول التي كانت تبقى حتى الآن خارج مهمات حفظ السلام تعود مجددا إلى الالتزام"، معقبا أنه حدث يرتدي أهمية تاريخية.
وتابع غيهينو: "قمنا بانتشار في مهلة زمنية قصيرة -بعد أسبوعين من نزاع- وهو أمر غير مسبوق في السنوات الماضية" مضيفا أن "هذا يثبت أن الامر ممكن عندما نمتلك الإرادة السياسية".
ويشارك 2450 جنديا إيطاليا وألفا جندي فرنسي و1100 جندي إسباني في قوة الطوارئ الدولية في لبنان - يونيفيل المعززة مساعدة بيروت على ضمان الأمن على حدودها عملا بقرار مجلس الأمن 1701 الذي وضع حدا لحرب استمرت 34 يوما بين إسرائيل وحزب الله الشيعي اللبناني.
كما ستنضم إلى يونيفيل قوات صغيرة أو وحدات بحرية من دول أخرى مثل بنغلادش وبلجيكا وبريطانيا والدنمارك وفنلندا وألمانيا واليونان واندونيسيا وماليزيا والنيبال والنروج وبولندا والبرتغال وقطر والسويد وتركيا.
XS
SM
MD
LG