Accessibility links

logo-print

قوات موالية للرئيس اليمني تمنع المحتجين من الاقتراب من مقره بصنعاء


نقلت الأنباء عن شهود عيان أن قوات موالية للرئيس اليمني علي عبد الله صالح أطلقت النيران في الهواء لمنع عشرات الآلاف من المحتجين المطالبين بمحاكمة صالح من الاقتراب من مقره في العاصمة اليمنية صنعاء السبت.

وأضافوا أن القوات الموالية لصالح أطلقت أعيرة نارية بعد وصول مسيرة انطلقت منذ أيام في مدينة تعز وكان المحتجون يرددون خلالها شعارات ترفض منح صالح الحصانة.

وكان المحتجون يشيرون إلى تعهد بمنح صالح حصانة من المحاكمة لدوره في أعمال العنف لكبح شهور من المظاهرات ضد حكمه الذي امتد 33 عاما.

ويهدف الاتفاق الذي صاغته دول مجلس التعاون الخليجي إلى إبعاد صالح عن السلطة والحيلولة دون نشوب حرب أهلية في بلد يشهد اختراقا متناميا من تنظيم القاعدة ويقع قرب ممرات بحرية رئيسية لنقل النفط.

ووفقا للاتفاق نقل صالح سلطاته إلى نائبه ومن المقرر أن تقود حكومة مؤقتة البلاد صوب انتخابات رئاسية لاختيار من يحل محله في فبراير شباط وان تفصل قوات ميليشيات مواليه لصالح عن الميليشيات الموالية للزعماء القبليين ووحدات الجيش المتمردة في صنعاء وأماكن أخرى.

وردد المحتجون هتافات منددة باتفاق الحصانة الذي وافق عليه ائتلاف لأحزاب المعارضة المشارك في الحكومة المؤقتة.

وقال شهود إن قوات موالية لصالح انتشرت عند مداخل الشوارع المؤدية لمجمعه لمنع أي محاولات من جانب المحتجين للاقتراب منه.

وتستخدم القوات الموالية لصالح أيضا الغاز المسيل للدموع في محاولة لإعادة المحتجين في حي السبعين في العاصمة.

وفي وقت لاحق السبت تراجعت المسيرات وتوجهت ناحية ساحة التغيير وهي نقطة تجمع للاحتجاجات التي بدأت في يناير/ كانون الثاني.

مقتل سبعة متظاهرين في صنعاء

وافادت آخر الأنباء نقلا عن مصادر طبية قولها ان سبعة متظاهرين يمنيين قتلوا السبت في احدى احياء جنوب العاصمة اليمنية صنعاء برصاص قوات الامن وموالين للرئيس علي عبد الله صالح.

هذا واصيب عشرات المتظاهرين بجروح عندما اطلقت قوات الامن ومسلحون النار فضلا عن الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه لعرقلة تقدم "مسيرة الحياة" التي تضم عشرات الآلاف من المحتجين بعد وصولها الى العاصمة صنعاء السبت .

وكانت المسيرة خرجت منذ ايام من تعز جنوبي اليمن تحت شعار "رفضا لأي حصانة تمنح للرئيس صالح وأركان نظامه" وللمطالبة بمحاكمته ورفض المبادرة الخليجية. عشرات الالاف من المشاركين في تظاهرة للمطالبة بمحاكمة صالح بحسب شهود ومصادر طبية.

ضمانات المبادرة الخليجية

وعلى صعيد مجلس النواب اليمني، قال عبد الحفيظ النهاري نائب رئيس دائرة الإعلام في حزب المؤتمر الشعبي العام ان مجلس النواب سيبحث السبت إضافة إلى مناقشة برنامج حكومة الوفاق الضمانات التي نصت عليها المبادرة الخليجية والتي من المفترض أن تعطي حصانة للرئيس صالح ونظامه ،ويضيف لـ"راديو سوا":"بالتأكيد أن هناك خطوات واضحة في خارطة الطريق ومن ضمن هذه الخطوات وإقرار قانون الضمانات وهذا ما هو مقرر له أن يتم ونحن متفائلون من خلال الحوارات التي تمت في الأيام الماضية ومن خلال المؤتمر الشعبي العام واستباقه في تنفيذ تفاصيل المبادرة الخليجية."

ويقول القيادي في الثورة اليمنية وليد العماري إن الضمانات المعطاة للرئيس صالح لا تعني المعارضة ،مؤكدا استمرار الثورة حتى تحقيق مطالبها.

ويكشف النهاري من جهة ثانية عن توافر معلومات حول أهداف مسيرة الاحتجاج التي تتوجه نحو العاصمة اليمنية، ويضيف لراديو سوا:"من ضمن المخططات التي وصلتنا معلومات عنها منع مجلس النواب من انجاز الخطوات المطلوبة منه وعرقلة وصول الأعضاء ومنعهم من المضي قدما بالبرنامج المرسوم."

لكن العماري أكد سلمية المسيرة وأنها ستبقى في ساحة التغيير وأضاف لـ"راديو سوا": "هذه مجرد تخوفات بالنسبة لهم منذ البداية. قلنا إن أهدافنا واضحة ومسيرتنا ستكون سلمية."

ودعا عبد الحفيظ النهاري نائب رئيس دائرة الإعلام في حزب المؤتمر الشعبي العام أحزاب المعارضة المشاركة في حكومة الوفاق إلى التهدئة وتفكيك هذه المسيرات والاعتصامات ويضيف:"ندعو ونهيب بكل القوى السياسية الشريكة في حكومة الوفاق الوطني أن تتعاطى بمسؤولية تامة وإلا تتعامل بطريقين ومنهجين متناقضين وان تعمل على تفكيك مثل هذه المسيرات وان تقوم بالتهدئة اللازمة".
XS
SM
MD
LG