Accessibility links

عباس يقرر تجميد تشكيل حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية الى حين عودته من نيويورك


قرر الرئيس الفلسطيني محمود عباس الاحد تجميد البحث في تشكيل حكومة الوحدة الوطنية حتى عودته من نيويورك في حين اعترف الناطق باسم الحكومة الفلسطينية الحالية بوجود بعض المشاكل والصعوبات إزاء تشكيل حكومة الوحدة الوطنية. وقد اثارت تصريحات رئيس الوزراء الفلسطيني اسماعيل هنية الاخيرة بانه لا يعترف بالاتفاقات مع اسرائيل ازمة جديدة بين الرئيس الفلسطيني والحكومة بعد قرار الرئيس عباس تجميد تشكيل حكومة الوحدة الوطنية الى حين عودة من نيويورك. وقال عبد الرحمن احمد مستشار الرئيس الفلسطيني لوكالة الأنباء الفرنسية انه لا يمكن ان يكون هناك رئيس حكومة مرشح للحكومة الجديدة ويقول لا أؤمن بالاتفاقات. لا بد ان يكون ادراك لخطورة الوضع الفلسطيني ولدقته. واوضح هنية لصحافيين "يبدو ان تصريحات صدرت من بعض الشخصيات التي لا يروق لها تشكيل حكومة وحدة وطنية. من جانبنا اكدنا مع الرئيس قبل مغادرته الى الولايات المتحدة اننا سنستمر في المشاورات لتشكيل حكومة الوحدة الوطنية وهناك اتفاق بيننا وبين الرئيس ابو مازن ان نبدأ هذه المشاورات ونستأنفها حال عودته من زيارته للولايات المتحدة". واضاف ان سبب تجميد خطوات تشكيل حكومة الوحدة الوطنية يعود الى كثرة التصريحات السلبية والمتضاربة من بعض قيادات حركة حماس التي كان لها تأثير سلبي وردود فعل دولية غير مواتية تجاه الحكومة وبرنامجها خصوصا بعد ان اثمرت جهود الرئيس في تغيير المناخ الدولي لصالح التعامل الايجابي مع حكومة الوحدة الوطنية وبرنامجها. واكد هنية الالتزام بالاجماع الوطني والذي هو وثيقة الوفاق الوطني التى وقعت عليها القوى والفصائل الفلسطينية والرئاسة والحكومة والمجلس التشريعي وانبثقت من وثيقة الاسرى. وكان هنية اكد السبت ان البرنامج السياسي لحكومة الوحدة الوطنية المستند الى وثيقة الوفاق الوطني لاتتحدث عن اعترافات بالاتفاقات الموقعة مع الاحتلال الاسرائيلي ولكننا نتحدث اننا نتعامل مع هذه الاتفاقات. وقال نبيل عمرو المستشار الاعلامي للرئيس محمود عباس في بيان ان عباس "بذل جهودا جبارة لتغيير المناخ الدولي ايجابيا لمصلحة حكومة الوحدة الوطنية والتعامل معها وظهرت ثمرة هذه الجهود في مواقف العديد من قادة العالم والاتحاد الاوروبي".
XS
SM
MD
LG