Accessibility links

وكالة الطاقة الذرية تناقش الملفَ الايراني والمطالبةَ باخضاع برنامج اسرائيل النووي للتفتيش


تبدأ الوكالة الدولية للطاقة الذرية الاثنين في فيينا أعمال جمعيتها العامة وعلى جدول اعمالها الملف النووي الايراني ومشروع قرار مقدم من الدول العربية يطلب من إسرائيل اخضاع برنامجها النووي للتفتيش الدولي. ومن المتوقع أن يشارك في هذا الاجتماع الذي سيتواصل طول الاسبوع ممثلون عن 140 دولة. ويتزامن هذا الاجتماع مع مطالبة واشنطن الامم المتحدة بفرض عقوبات على ايران بسبب رفضها وقف نشاطات تخصيب اليورانيوم مع انتهاء المهلة التي حددها مجلس الامن لهذا الغرض وهي الحادي و الثلاثين من آب/اغسطس الماضي. وأكدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية ان إيران تواصل تخصيب اليورانيوم. ويواصل كبير المفاوضين الإيرانيين علي لاريجاني محادثاته مع الممثل الاعلى لسياسة الاتحاد الاوروبي الخارجية خافيير سولانا في محاولة لايجاد اتفاق يحول دون اللجوء الى العقوبات بحق ايران. ويتضمن المؤتمر السنوي للوكالة الدولية للطاقة الذرية ايضا ندوة دراسية حول سبل تقديم الوقود الآمن مثل اليورانيوم المخصب الى الدول المهتمة بالطاقة النووية، مع التشديد على تجنب مخاطر الانتشار النووي. ويتم التداول في فكرة اقامة "بنك للوقود النووي" يجنب العديد من الدول من القيام بنفسها بتخصيب اليورانيوم حسب ما قالت الوكالة الذرية في بيان. واعلنت الولايات المتحدة وروسيا استعدادهما لتغذية هذا "البنك".
من جانب آخر صعدت واشنطن ضغوطها المالية على ايران بعد ان رفضت الانصياع للمهلة النهائية التي حددتها لها الامم المتحدة بتعليق عملياتها لتخصيب اليورانيوم. وفي الثامن من ايلول/سبتمبر قامت وزارة المالية الاميركية بمنع بنك صادرات، احد اكبر بنوك الاقراض في ايران والذي له نحو 3400 فرع، من القيام باية تعاملات مع البنوك الاميركية بتهمة انه يدعم الارهاب. واتهم مسؤولو وزارة الخزينة بنك صادرات والبنك المركزي الايراني بتمرير مئات ملايين الدولارات من خلال بنوك غربية رئيسية الى جماعات ارهابية وكذلك تقديمها الدعم لبرنامج ايران الصاروخي. ومن ناحية اخرى اقرت الولايات المتحدة انها تواجه معارضة قوية في ضغوطها من اجل فرض عقوبات دولية على ايران بسبب برنامجها النووي بعد ان تجاهلت طهران المهلة النهائية التي حددت في 31 اب/اغسطس لتجميد عمليات تخصيب اليورانيوم. واعربت بريطانيا وفرنسا والمانيا عن تفاؤلها بشان المحادثات مع ايران وقالت انها تحدث تقدما باتجاه نزع فتيل الازمة. الا ان الرئيس الاميركي جورج بوش حذر الجمعة من رفع الضغوط على ايران التي اتهمها بالمماطلة لكسب الوقت. وتماشيا مع العقوبات الاميركية على ايران، امتنعت ثلاثة بنوك يابانية عن التعامل مع بنك صادرات، حسب ما ذكرت معلومات في طوكيو. الا ان وزير المالية الياباني ساداكازو تانيغاكي قال ان بيان مجموعة السبع لم يستهدف بالضرورة ايران التي تزود اليابان بمعظم احتياجاتها من النفط.
XS
SM
MD
LG