Accessibility links

كلوني وويزل يحذران من حدوث مذبحة في دارفور


ابلغ الممثل الأمريكي جورج كلوني وايلي ويزل الحائز على جائزة نوبل مجلس الامن الدولي أن العالم سيواجه انتقادات على مذبحة أخرى تشبه تلك التي وقعت في رواندا اذا لم يوقف الأعمال الوحشية في دارفور بالسودان على الفور.

واشار كلوني إلى انه من الظلم ان تقع تلك المذبحة تحت أعين العالم دون ان يحرك ساكنا، ومحذرا من أن كيفية التعامل معها ستكون ميراثا يرثه العالم.


وشبه كلوني ما يحدث في دارفور بما حدث في رواندا وكمبوديا ومعسكر اعتقال اوشفيتز.

ودعا السفير الامريكي لدى الامم المتحدة جون بولتون عددا من الشخصيات العامة لجلسة استثنائية لمجلس الامن الدولي لالقاء الضوء على هذه الكارثة وسط استمرار استياء الامم المتحدة من رفض السودان السماح لقوات تابعة للمنظمة بتوفير ملاذات امنة للمدنيين في دارفور.

واندلع الصراع في دارفور في فبراير شباط عام 2003 عندما حمل قرويون غير عرب السلاح بسبب الافتقار للموارد فحشدت الحكومة ميليشيات عربية ارتكبت حملات قتل واغتصاب ونهب.

وأودى القتال والامراض والجوع بحياة نحو 200 الف وأدى الى نزوح نحو 2.5 مليون إلى مخيمات مزرية. ويرسل السودان الان قوات للمنطقة لقتال المتمردين الذين لم يوقعوا اتفاق سلام هش في مايو ايار الماضي.

وينشر الاتحاد الافريقي قوات قوامها نحو سبعة الاف جندي في دارفور لكنها تفتقر للتمويل والمعدات وينتهي أجل تفويضها يوم 30 سبتمبر أيلول الجاري.

وقال كلوني الحائز على جائزة الاوسكار انه بعد 30 سبتمر قد لا تحتاج المنطقة للامم المتحدة بل لمن يحفرون القبور.

وحذر ويزل احد الناجين من محارق النازية وهو كاتب حصل على جائزة نوبل للسلام عام 1986 قائلا إن السلبية تساعد المعتدي وليس المعتدى عليه داعيا المجلس لتذكر مذبحة رواندا عام 1994.
XS
SM
MD
LG