Accessibility links

logo-print

البدانة تتفشى بين الفقراء في الولايات المتحدة


كشف مسح أجرته مراكز تابعة للحكومة الأميركية عن ارتفاع معدل البدانة في ولايات لويزيانا ومسيسبي ووست فرجينيا وانخفاضه في ولايات كولورادو وكونيتيكت وهاواي وفيرمونت.

ووجد المسح الذي شمل 300 ألف شخص من البالغين وأجرته المراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها أن 60.5 في المئة من الأميركيين يعانون زيادة الوزن وان 23.9 في المئة منهم بدناء وثلاثة في المئة منهم مفرطي السمنة.

وأظهر المسح أن البدانة شائعة بين الرجال بنفس قدر شيوعها بين النساء وتقدر بحوالي 24 في المائة عند كليهما. ووفقا للمسح المعروف باسم نظام مراقبة عامل الخطر السلوكي بين الجماعات العرقية فان السود غير المنحدرين من أصول لاتينية كان لديهم أعلى معدلات للبدانة حيث اعتبر حوالي 34 في المائة ممن شاركوا في المسح بدناء.

وقالت المراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض إن إجمالي معدل البدناء وهو 23.9 في المئة ارتفع من 15.6 في المئة عام 1995 و19.8 في المئة عام 2000.


غير أن المعدل الذي ذكره المسح أقل من معدل آخر في مسح حكومي آخر يسمى مسح فحص الصحة القومية والتغذية الذي وجد أن 32 في المئة من البالغين الأميركيين بدناء في عام 2004.

واعتمد المسح الأحدث على تقديرات الناس لأطوالهم وأوزانهم في حساب ما إذا كانوا يعانون زيادة في الوزن أو بدناء بينما قاس مسح فحص الصحة القومية والتغذية أطوال الناس واختبر أوزانهم.

ويقول الخبراء إن نوعي المسح كليهما مهم لمقارنة البيانات بين ولاية وأخرى ومعرفة الاختلافات بين الجماعات العرقية.

ووجد مسح المراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض أن معدل البدانة في ولايات لويزيانا ومسيسبي ووست فرجينيا يقدر بحوالي 30 في المئة أو أكثر بينما تتباهى ولايات كولورادو وكونيتيكت وهاواي وفيرمونت بنسبة تقل عن 17 في المئة.

ووفقا لوزارة الصحة والخدمات الإنسانية فان ولايات لويزيانا ومسيسبي ووست فرجينيا تقع بين أفقر ست ولايات أميركية.
XS
SM
MD
LG