Accessibility links

logo-print

مسيرات في مدن عالمية تطالب السودان بقبول نشر قوات دولية في دارفور


نظمت مظاهرات في أنحاء العالم للمطالبة بإنهاء الصراع في إقليم دارفور بغرب السودان ومطالبة حكومة الخرطوم السماح بدخول قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة للإقليم الذي قتل فيه عشرات الآلاف من المدنيين.

واحتشدت المسيرات في حوالي 30 مدينة في أنحاء العالم، شملت لندن ونيويورك. ومن بيان الشخصيات والقيادات التي شاركت في هذه الفعاليات رئيس الأساقفة الجنوب أفريقي ديزموند توتو، والجنرال الكندي روميو داليري، الذي ترأس قوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في رواندا خلال عمليات الإبادة الجماعية فيها عام 1994.

وقالت الولايات المتحدة وفرنسا إن عملية إبادة جماعية تجري في دارفور، واتهمت واشنطن حكومة الخرطوم بشكل مباشر بالمسؤولية عنها.

من جانبها رفضت الخرطوم هذه الاحتجاجات قائلة إن المشاركين قد تعرضوا للتضليل من قبل وسائل الإعلام الدولية. وقال وزير الدولة السوداني للشؤون الخارجية علي كرتي إن هناك سوء فهم للوضع في دارفور لدى المتظاهرين، وأبدي أسفه لانسياقهم خلف وسائل الإعلام ذات الأجندة السياسية.

يذكر أن حوالي مليوني شخص قد شردوا من منازلهم في إقليم دارفور خلال سنوات الصراع الثلاث.

وقال المتحدث باسم منظمة العفو الدولية إن الوضع في دارفور مروع بالفعل، وسوف يزداد سوءا عندما تغادر قوة حفظ السلام التابعة للاتحاد الأفريقي في نهاية هذا الشهر، في حال لم يسمح لقوة من الأمم المتحدة بأن تحل محلها.
XS
SM
MD
LG